بعد تنظيمهم لمسيرات وطنية بالرباط وإعتصامات أمام البرلمان واجهتها السلطات العمومية بالقوة لفضها، مخلفة عددا من الإصابات المتفاوتة الخطورة، قرر أطر البرنامج الحكومي اللجوء إلى الاحتجاج أمام المساجد وتنظيم مسيرة وطنية بمدينة الدار البيضاء.

وسطر المجلس الوطني لأطر البرنامج المذكور، برنامجا نضاليا خامسا قرروا من خلاله الاستمرار في احتجاجاتهم من أجل مطالبة الحكومة بالوفاء بوعدها اتجاههم، وتنفيذ الاتفاقية الإطار التي وقعتها مع عدد من المتدخلين، حيث تضمن هذا البرنامج عددا من المحطات الاحتجاجية أهمها وقفات أمام المساجد يوم الخميس 23 يونيو الجاري، مرفوقة بتوزيع مناشير منددة بما تعرضوا له من تعنيف، وكذا مسيرة وطنية كبرى بمدينة الدار البيضاء يوم الخميس 30 من نفس الشهر".

كما قرر هؤلاء الخريجون الذين وجدوا أنفسهم عرضة للبطالة، تنظيم ندوة وطنية بمدينة تطوان، وأخرى صحفية بمدينة الدار البيضاء، وحملة تعبئة على مواقع التواصل الاجتماعي، وحملة تواصل مع الهيئات النقابية والسياسية والجمعوية".

وكان ذات التنظيم قد أدان ما تعرض له من استعمال للقوة لتفريق المسيرة الوطنية التي نظمها يوم الجمعة 17 يونيو الجاري بمدينة الرباط.

1 2