استعملت السلطات الأمنية القوة مساء الإثنين 20 يونيو، لتفريق عدد من نشطاء حركة 20 فبراير، الذين كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية في الذكرى 35 لـ"انتفاضة كوميرا".

نشطاء2

وقال الناشط الفبرايري سمير برادلي، في حديث مع "بديل"، "بينما كنا نستعد لتنظيم وقفة في ساحة ماريشال بالبيضاء تخليدا لذكرى انتفاضة 20 يونيو، حتى تفاجأنا برجال الأمن وهم يفرقوننا بالقوة عن طريق الركل والدفع إلى أن تم إبعادنا عن الساحة".

نشطاء

وأضاف المتحدث، "ان العناصر الأمنية عملت على تفريقنا بطريقة مهينة أمام عشرات المواطنين الذين عاينوا الواقعة، كما تمت مصادرم وتمزيق اليافطات واللافتات التي كانت بحوزتنا، والتي من ضمنها لافتة ندين فيها الحكم الذي تعرض له الصحفي حميد المهدوي رئيس تحرير موقع بديل".

نشطاء3

وذكر المصدر ذاته، أن الهدف من هذا الشكل النضالي هو تذكير المغاربة بهذه الأحداثن وفتح حلقة نقاش حول الموضوع من أجل تنوير الرأي العام.



نشطاء1