قال حسن بناجح القيادي في جماعة "العدل والإحسان"، إن الحكم الصادر في حق الصحفي حميد المهدوي رئيس تحرير موقع "بديل"، يعاكس ويكذب كل الشعارات التي ترفعها الدولة حول الدستور والإنتقال الديمقراطي والحرية.

واعتبر بناجح في حديث مع "بديل"، أن هذا الحكم يندرج في اطار استهداف الاصوات الحرة والممانعة، معبرا عن تضامنه المطلق واللامشروط، مع المحنة التي يمر منها موقع "بديل"، ورئيس تحريره حميد المهدوي.

وأكد بناجح عضو الأمانة العامة لجماعة "العدل والإحسان"، أنه في الوقت الذي يستعدون فيه للإعلان عن مدونة الصحافة التي لا تتضمن عقويات سالبة للحرية، فاليوم نرى العكس، من سلب للحريات وغرامات مالية، والهدف من هو إعدام الأصوات الحرة"، لذلك "لا يمكن لأي مناضل إلا أن يستنكر مثل هذه الأحكام"، يقول بناجح.

يذكر أن القاضي بمحكمة "عين السبع" في مدينة الدار البيضاء، حسن السعداوي، قد أدان صباح الإثنين 20 يونيو، الصحافي حميد المهدوي بأربعة أشهرا حبسا موقوفة التنفيذ، مع غرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، على خلفية دعوى قضائية رفعها وزير العدل مصطفى الرميد، بسبب مقال نشره موقع "بديل" يتحدث عن تلقي الوزير لتعويضات مالية في إطار مهامه الوزارية.