يعتزم عدد من الحقوقيين والفاعلين الجمعويين بمدينة العيون ونواحيها، المشاركة في "مسيرة الحزن على العدالة المغربية"، والتي سينظمها فرع "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" بمدينة العيون، مساء يوم الثلاثاء 21 يونيو الجاري.

وبحسب ما صرح به الرئيس الجهوي للجمعية الحقوقية المذكورة، والمراقب باللجنة العربية لحقوق الإنسان، بنعبد الله الشافعي، "فإن هذه المسيرة التي تعتبر الثانية من نوعها التي تنظمها جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، (بعد مسيرة تطوان) ستنطلق من مقر الجمعية المذكورة بالعيون، في اتجاه مقر الأمم المتحدة".

وأكد متحدث الموقع أن هذه  المسيرة تأتي "من أجل الاحتجاج على ما تعرفه العدالة المغربية من خروقات، من قبيل قمع حرية الصحافة، موقع "بديل.أنفو"، نموذجا، وكذا غياب المحاكمة العادلة في عدد من الملفات، كملف عزل بعض القضاة أنموذج قاضي الرأي محمد الهيني، والقاضي البقاش، والقاضي عنبر، إضافة إلى محاكمة عدد من الطلبة، وكذا للمطالبة بالإفراج عن ملف الطالب اليساري، أيت الجيد محمد بنعيسى، الذي اغتيل مطلع التسعينات من طرف عناصر قيل إنها تنتسب لجماعات إسلامية، يشغل بعضهم مناصب مهمة في مؤسسات رسمية".

وأضاف الشافعي في تصريح للموقع أنهم وضعوا إشعارا إخباريا لدى باشا مدينة العيون من أجل تنظيم مسيرة حزنا على العدالة المغربية.