قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، في أول تعليق على رفض حزبه المشاركة في برنامج "ضيف الأولى"، الذي ينشطه الزميل محمد التجيني، (قال): " إنهم رفضوا المشاركة في البرنامج بسب منشطه".

وأوضح بنكيران خلال حلوله ضيف على بيت الصحافة بطنجة، مساء الأحد 19 يونيو الجاري، " نحن لم ننسحب من البرنامج، لكن رفضنا المشاركة فيه لأننا لاحظنا أن من ينشطه بعيد كل البعد عن المهنية والموضوعية"، مضيفا " قلنا بلاش إذا كان هو هكا نخليوه على خاطرو يقول لي بغا وراه كيقول لي بغا .. حتى الردان مكنردوش عليه".

وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الداودي قد اعتذر مرتين عن الحضور في برنامج "ضيف الأولى"، وذلك بعد أن أبدى موافقته للمشاركة فيه، قبل أن يعلل قرار امتناعه -في المرة الأولى- بوجود قرار حزبي لم يكن على علم به، وفي المرة الثانية اعتذر رغم حضوره بصفته الوزارية انضباطا لتوجيهات الحزب أيضا.

وفي سياق آخر، عاد بنكيران ليشتكي مما اعتبرها مهاجمة له من طرف القناة الثانية ومديرة قسم الأخبار بها سميرة سيطايل، معتبرا أنه لو كانت له سلطة عليا لما هاجمته بهذا الشكل، كما اتهمها بقلة الحياء بعد تغييب إسمه في تغطية لـ"دوزيم" لإحدى الانشطة الرسمي التي حضرها بنكيران بتكليف من الملك.

وقال بنكيران " هذه السيدة -في إشارة لسميرة سيطايل- عندها اتصالات أخرى ولا تبالي بي"، مضيفا " واش كتظن أن رئيس الحكومة يكون عندو سلطة على واحد التلفزيون ويتعرض لهجوم من قناة عمومية كما تعفل القناة الثانية، ورئيستها؟"

وبخصوص دفتر التحملات أكد بنكيران أنه لم يفشل في تطبيقه بل عرقلة"، مشددا على " أنه عندما تريد فعل شيء جميل في هذا البلد ميخلوكش، ويحولون الأبيض أسود، والأسود أبيض، هناك ناس مرتزقة هذا هو شغلهم الشاغل".