كما سبق ونشر "بديل.انفو" أكد قائد الدروة المعزول مغادرته للمغرب وتواجده بإحدى الدول الأوربية.

وقال القائد المعزول من قبل وزارة الداخلية، في اتصال مع جريدة "الأحداث المغربية" (عدد الإثنين 20 يونيو)، إنه يوجد فعلا بمدينة بيرن السويسرية مند بداية شهر رمضان رفقة عائلته.

وأوضح عربان قائلا، لذات الصحيفة، " أرتاح الآن في بلد آمن.. تعبت من انتظار موعد جلسة المحكمة منذ تاسع ماي"، مضيفا " لقد اعدموني مهنيا وأعاني من الكراهية والحقد اجتماعيا وعلي البحث عن مورد رزق لابني وأسرتي الصغيرة"، وختم "لا استحق كل التحامل والظلم".

وعن إمكانية بقائه في سويسرا أو أي بلد أوروبي بصفة نهائية وطلب اللجوء، أكد عربان أن ذلك يتوقف على مجموعة من الأمور ومنها "فتح تحقيق جدي ومعمق في الملف والكشف عن كل حيثياته والجهات المدبرة له والمسؤولين الحقيقيين وراء الجريمة النكراء التي استهدفتني".

وكان موقع "بديل.أنفو"، أول من نشر خبر مغادرة قائد الدروة للمغرب ودخوله فرنسا يوم 10 يونيو الجاري، بواسطة فيزا شينغن حصل عليها عندما كان لا يزال في سلك الوظيفة.

وبحسب ما كانت قد أفادت به موقع الموقع مصادر مطلعة فإن قائد الدروة ينوي التوجه إلى كندا بمساعدة بعض معارفه وهناك قد يطلب اللجوء السياسي.