إطلاق عريضة دولية لإنقاذ حياة عادل أوتنيل

43

أطلق عدد من الحقوقيين والنشطاء السياسيين والطلبة عريضة دولية على موقع “أفاز” الدولي لإنقاذ حياة الدكتور عادل اوتنيل المضرب عن الطعام للأسبوع الخامس على التوالي.

وأورد مطلقو العريضة، أن “د.عادل أوتنيل هو من الأشخاص ذوي الإعاقة ، يتيم الوالدين ولا مدخول مالي له لأنه معطل . ولأنه يسكن بحي هامشي صفيحي تقوم الدولة المغربية بإعادة تهيئته ؛ فإن د. عادل أوتنيل يتشبت بتعويضه عن البراكة التي يقطن بها ويطالب بأن يبقى إلى جوار عائلات هذا الحي لأنهم بوفرون له الحضن العائلي و الدفء الاجتماعي”.

ودعا النشطاء، كافة المغاربة والمدافعين عن حقوق الإنسان وكذا المتعاطفين في مختلف بلدان العالم إلى “توقيع العريضة بكثافة من أجل إنقاذ عادل أوتنيل الحاصل على الدكتوراه من جامعة فاس في شعبة الأدب العربي ؛ ومن أجل المساهمة في إنقاذ حياته و ضمان حقه”.

يشار إلى أن العديد من الفعاليات الحقوقية والسياسية والطلابية قد أعلنوا تأسيس “لجنة محلية بفاس من أجل دعم الدكتور عادل أوتنيل وإنقاذ حياته”، حيث سطرت برنامجا نـضاليا من أجل دعم و مؤازرة أوتنيل حتى تحقيق مطالبه، داعية باقي الهيئات المناضلة للانخراط في هذا البرنامج بالنظر لخطورة الوضع الصحي لعادل.

وكان أوتنيل قد دخل في إضراب عن الطعام واعتصام مفتوح من أمام مقر جهة فاس مكناس، احتجاجا على ما قال ” إنها محاولات لترحيله عن مدينة فاس، وحرمانه من بطاقة الانعاش التي كان يستفيد منها وكذا حرمانه من حقه في الشغل رغم اعاقته وحصوله على شهادة الدكتوراه التي خاض معركة طويلة من أجل مناقشتها ، بعد رفض جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس لذلك قبل أن ترضخ لمطلبه، حيث ناقش أطروحته وسط حضور الآلاف من الطلبة والأكاديميين والفاعليين الجمعويين والحقوقيين.

للتوقيف على العريضة المرجو النقر هنا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. محمد ناجي يقول

    أين غابت العناية ….

  2. أحمد عبد الرحيم يقول

    والله العضيم لو نصبوه رئيس الوزراء بدل بنكيران وسيكون بأجر 5 في المائة على الاكتر مما يتقاضاه بنكيران ( وزير وزير ) مادام هو لا يحكم كما جاء على لسانه و الاكتر أنه لا يحاسب ويأخد معه شريكة حياته أينما حل وارتحل.

  3. le sujet sans valeur !: يقول

    Doctorat dans la litteratire arabe ! quelle gachis – s il avait appris l hebreu ,sont sort serait meilleur et profitable.! de toute facon , il faut denoncer le mahkzen corrompu qui detourne et distribue l argent a travers la planete , (iles vierges) mais refuse d aider les sujets qu il meprise – l etre humain n a aucune valeur dans les pays arabes ! bon juste a servir et se faire exploiter ! et depouille ‘. e !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.