حاصر عدد من خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار تربوي، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، في ساعة متأخرة من مساء يوم السبت 18 يونيو الجاري، عند مغادرته للسينما الملكي، بسلا بعد حضوره في الملتقى الوطني الخامس لـ"المنظمة الوطنية للرائدات" .

وبحسب ما عاينه "بديل.أنفو"، فقد واجه هؤلاء الأطر الذين مُنِعوا من حضور اللقاء الذي كان يحضره بنكيران (واجهوه) بالشعارات قبل أن يتدخل بعض أعضاء حزبه، ويمنعونهم من الاقتراب منه، في الوقت الذي صادر أحدهم هاتف إطار ضمن المحتجين كان يوثق بواسطته أطوار الاحتجاج، ليدخل الطرفان في مناوشات ومشاداة كلامية وتدافع بالأيدي.

كما عاين الموقع وجود قوات الأمن بمحيط القاعة التي احتضنت اللقاء، حيث اكتفت بمراقبة الأوضاع عن بعد، دون أن تتدخل لفض النزاع بين الطرفين، والذي كاد أن يتطور قبل مغادرة بنكيران للمكان.

وكانت مجموعة من اللقاءات التي حضرها بنكيران أو وزراء حكومته قد تعرضت لاحتجاجات من طرف أساتذة الغد خلال معركتهم لإسقاط المرسومين اللذين يفصلان التكوين عن التوظيف ويقلصان المنح، قبل أن تتوصل الحكومة وهؤلاء إلى حل، ليشهد الشارع عودة الاحتجاجات للمئات من خريجي البرنامج الحكومي عشرة ألاف إطار تربوي، واهي الإحتاجات التي تعرضت للمنع باستعمال القوة من طرف السلطات الأمنية.