مدير المناهج بوزارة بلمختار: نحن مُخيّرون بين جمع 48 تلميذ في قسم واحد أو طرد نصفهم (فيديو)

13

قال مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، فؤاد شفيقي، “إن عددا من نساء ورجال التعليم يعيشون مشاكل نفسية مستعصية، لأنهم لا يستطعون تدبير العدد الكبير الذي لديهم من التلاميذ”، مؤكدا أنه “لم يعد أمام الوزارة حل آخر سوى جمع 48 تلميذا في القسم الواحد، أو طرد النصف منهم لتدريس النصف الأخر في شروط ملائمة”.

وأضاف شفيقي، خلال الندوة التي نظمها حزب “الحركة الشعبية ” في إطار الأنشطة الرمضانية تحت عنوان: “منظومة التربية والتكوين”، وذلك يوم السبت 18 يونيو، بمقره المركزي بالرباط، ” أن أسباب الإكتظاظ بالأقسام الدراسية تعود إلى سياسات إرادية لتوسيع التعليم لأكبر عدد من الأطفال”، معتبرا “أنه عندما تم الانتقال من 74 في المائة إلى 99 في المائة من نسبة الأطفال المتمدرسين، كان من الطبيعي تسجيل حالات اكتظاظ، واشتغال أساتذة لحصص كاملة بعد أن كانوا يشتغلون أقل من حصصهم يشتغلون، كما أن عددا ممن كانوا يشتغلون بوسط المدن وجدوا أنفسهم في هوامشها”.

وقال المسؤول نفسه، والذي كان يتحدث عن تطوير النموذج البيداغوجي في إطار الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، “إن تدني مستوى التلاميذ ناتج عن عدم القدرة على تأطير العدد المتزايد منهم”، مشددا على أن “الانتباه الذي سيعيره الأستاذ الذي لديه 20 تلميذ ليس هو الانتباه الذي سيعيره الأستاذ الذي لديه 40 تلميذ في القسم”.

وأشار مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، ” أنه لحدود التسعينات من القرن الماضي كان الأستاذ والتلميذ هما مصدر المعرفة وهذا الأخير كانت ساعات فرحه في المدرسة، لكن اليوم هناك ألعاب تكنولوجية للطفل وعندما يأتي للمدرسة يرى فيها ساعات تعذيب مقارنة بما يلقاه من مرح خارجها، وأن المطلوب من الأساتذة تغيير تفكيرهم في التعاطي مع التلميذ”.

وأكد المسؤول المذكور أن “المغرب هو الدولة الوحيدة التي لها تعدد في الكتاب المدرسي، وأن هذا الاختيار أعطى انعكاسات سلبية على التدريس”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. موحا أفردوس يقول

    أنتم مجبرون على توظيف المزيد من نساء ورجال التعليم من أجل إصلاح حقيقي بمنظومة التربية والتكوين وتمكين هيئة التدريس من الظروف المناسبة للقيام بمهمتهم وما عدا ذلك مجرد ذر للرماد في العيون.
    والطريقة التي تعاملت به الحكومة مع ملف “أساتذة الغذ” كشف بالملموس أن الحكومة والمخزن لا فائدة له من تعليم قوي منتج

  2. محمد يقول

    اخويا عانقص منهم او لاتحدثني عن الجودة وهذا اعتراف انكم لم تكن هناك سياسة تعليمية اذن لاداعي تحميل رجل التعليم المسؤولية كما فعلت اعبيدة اعطاتنا غير الشفوي

  3. مواطن يقول

    هدا ما يسمى بالضحك على الدقون! ياتي هدا البيدق و يتحدث بهده البساطة ! حبدا لو تحدث و أطال الحديث عن المليارات التى خصصت للبرنامج الإستعجالي و تم التهامها من طرف مسامر الميدة دون حسيب ولا رقيب ! وقد راى الجميع فضائح نهب الملايير التي تم التطرق اليها باحتشام كبير في الصحافة مع دكر الأسماء و البراهين و” المشاريع” التي لا توجد الا في الورق ! وتم طي الصفحة وفتح المجال من جديد للبيادق لتهرج في انتظار همزة أخرى , الله ينعل لي ما يحشم !

  4. تربوي يقول

    كفاكم من استحمار المغاربة. هناك خيار ثالث وهو الذي لايريد السيد مدير المناهج الحديث عنه. أليس حري بالوزارة توظيف الأساتذة بالعدد الكافي لتدريس وتعليم ابناء الشعب؟ لماذا تكديس 48 تلميذا فما فوق في حجرة واحدة والجزم بأن لا خيار ثالث؟

  5. Premier citoyen يقول

    ما هذا اللغو؟ ما هذا العبث؟ ما هذا الإستحمار للشعب؟ ” نحن مخيرون بين 48 او طرد النصف” ! هذه هي حلولك يا مدير البرامج؟
    ساقدم لك وصفة بسيطة ، بعدها يجب عليك تقديم استقالتك والمدراء من امثلك:
    – بناء المزيد من المؤسسات عوض تفويت المدارس للخواص.
    – توظيف المزيد من رجال ونساء التعليم عوض تسجيلهم في لوائح المعطلين.
    كفاكم نهب و تبديد للمال العام ، هذا هو بيت القصيد.

  6. استاذ يقول

    وماذا عن الملايير التي تصرفها الدولة على مهرجانات النشاط بدل ان تصرفها على تعليم ابنائها. السلطة في المغرب تحارب التعليم لانها لاتريد مواطنين و اعيين سياسيا تريد جهلة يطبلون لها. المغرب الدولة الوحيدة التي تحارب رجل التعليم و تضيق عليه الخناق حتى لايستطيع القيام بمهامه

  7. كاره الظلاميين يقول

    خرجتوا على التعليم يا ملاعين الوطن
    تخيروننا بين امرين احلاهما مر وكأن ليس هناك حلول غيرهما
    راكم تفضحتو ايها اللاوطنيون الخونة، تكدسون اولاد الشعب في زنازين تسمونها أقساما وتبعثون بابناءكم الى الخارج بمنح على حساب اموال الشعب
    خسأتم وخسأت مخططاتكم وبرامجكم اللاوطنية اللاشعبية

  8. برومي يقول

    باختصار المسالة التعليمية ليست لتمضية الوقت او لالهاء الذات في ليالي رمضان.وانا اسمع الضجيج في القاعة اسال اليس كلامه مستهلك لمة طويلة وبكمية فاقت الحد؟اي مسؤول واية برامج؟اي مغرب نريد؟كل امر ممكن مواجهته بهذه البساطة الا التعليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.