أكد الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، خالد البرجاوي، على أنه "من بين أهداف فصل التكوين عن التوظيف في قطاع مهن التربية الوطنية، هو الجعل من رجل التعليم في مستوى جنرال كنموذج التجربة الإنجليزية".

وقال البرجاوي، خلال الندوة التي نظمها حزب "الحركة الشعبية "، في إطار الأنشطة الرمضانية تحت عنوان: "منظومة التربية والتكوين"، وذلك يوم السبت 18 يونيو، (قال): "إن إنجلترا في بداية الستينات اتخذت قرارا بوضع رجل التعليم في مستوى جنرال بكل ما يحمله ذلك من معنى، وهذا الأمر يتطلب توفير إمكانات وتعويضات مناسبة مع الصرامة في اختيار رجل التعليم، وهذا ما يبرر الاختيار الذي تم اعتماده في الحكومة، والذي أثار نقاشا كبيرا وجد مهم، يتعلق بالفصل بين التكوين والتوظيف، وسيؤدي إلى تغيير الكثير من المواقف مستقبلا" حسب البرجاوي.


وأضاف البرجاوي، " أنه لتجاوز الوضعية الحالية، وبعد وقف النزيف الذي كان يعرفه القطاع، وللرفع من جودته يجب أّن يرتبط برجل التعليم الذي هو حجر الزاوية والأساس، والباقي كله تفاصيل، سواء ما تعلق بالبرامج أو الإمكانيات"، معتبرا أن "هناك دولا أقل من المغرب من حيث الإمكانيات والتجهيزات، لكن مردودية القطاع أكبر، وهذا كله بفضل الأستاذ، ففي مصر إمكانيات أقل والقسم فيه حوالي 80 تلميذا لكن مردودية الأستاذ والتلميذ أفضل"، يقول البرجوي.


وأردف البرجاوي أنه من الإجراءات التي يجب أن تتخذ " فتح نقاش جدي ومعقول وهادئ حول المجانية"، مؤكدا " أن المغرب هو البلد الوحيد في العالم الذي يطبق المجانية وفي جميع المستويات وبدون حدود، وأن هذا الأمر غير موجود في أي بلد رغم إمكانيات المغرب المحدودة ورغم غنى بعض الدول".

البرجاوي1

وفي ذات الندوة التي حضرها الأمين العام لحزب "الحركة الشعبية"، امحند العنصر وعدد من أطر الحزب، تحدث البرجاوي عن الإجراءات التي اتخذتها وزارته والتي تتناسب ونظام الجهوية الجديد المتبع من طرف المغرب من قبيل الحركة التي قامت بها الوزارة بخصوص مسؤولي الأكاديميات وتم تقليص عددها".

وقال البرجاوي " إنه قد تم تفعيل مبدأ المسؤولية والمحاسبة، وتم الإعتماد لأول مرة على المقاربة التعاقدية حيث وقع مسؤولو الوزارة على عقود والتزامات تتضمن مجموعة من المبادئ عليهم احترامها، وسيحاسب أي منهم في أي وقت على عدم احترامها ويمكن عزل أي شخص لم يحترم هذه المقتضيات ".

العنصر و أوزين