قال مكتب الادعاء في العاصمة الفرنسية باريس إن اثنين من المشتبه في أنهما شريكان لقاتل قائد للشرطة ورفيقته سيخضعان للتحقيق يوم السبت لانتمائهما لمنظمة إرهابية.

وقال مكتب الادعاء، وفقا لما نقلته "رويترز"، إنه فتح تحقيقا قضائيا في الواقعة بالتركيز على اتهامات بالاغتيال والاحتجاز والمشاركة في عمل إرهابي.

وأضاف المكتب "أن شرف الدين أبيروز وسعد راجراجي، سيمثلان أمام قاضي تحقيقات في إطار تحقيق قضائي لوضعهما تحت الاستجواب لانتمائهما لجماعة إرهابية."

وذكرت صحيفة "لوباريزيان"، أن "المعنيين هما من أصل مغربي، ويعتبر أبيروز اليد اليمنى (31 سنة) للجهادي محمد نياز، وسبق ان أدين بخنس سنوات سجنا في ملف الإنتماء لجماعة جهادية تتضمن عناصر من فرنسا وباكستان"، شأنه أن سعد الرجراجي البالغ من العمر 28 سنة.

وكان منفذ الهجوم قد طعن شرطيين حتى الموت خارج منزلهما في باريس، قبل أن يُعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الإعتداء.