أظهرت نتائج استطلاع، نشرت أمس الجمعة بمدريد، أن الحزب الشعبي (يمين) سيفوز في الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 26 يونيو الجاري بإسبانيا، لكن دون الحصول على أغلبية مطلقة تخوله الحكم بمفرده.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مكتب الاستشارات "أدفيس ستراتيجيك كونسولتانت" فإن المحافظين سيحصلون على 29,6 بالمائة من الأصوات، متبوعين بتحالف بوديموس واليسار الموحد (أقصى اليسار) ب25,07 من الأصوات.

وأضاف المصدر ذاته أن الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني سيحل ثالثا ب20,5 في المائة من الأصوات، فيما سيأتي حزب سيوددانس، يمين وسط، في المرتبة الرابعة ل14,81 في المائة من الأصوات.

ويندرج هذا الاستطلاع، الذي أجري في الفترة ما بين 5 و15 يونيو الجاري على عينة من 3800 شخصا ب48 من أقاليم هذا البلد الإيبيري، في إطار دراسة سوسيولوجية حول الوضع الاقتصادي والسياسي بإسبانيا.

ومن المنتظر أن تسمح الانتخابات البرلمانية، التي ستجرى في ال26 من يونيو الجاري، بتشكيل أغلبية برلمانية واضحة، سواء من اليمين أو اليسار، قادرة على تشكيل حكومة جديدة.