أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية السبت 18 يونيو، عن تنفيذ عشرات عمليات الدهم جرت ليل الجمعة على السبت في 16 منطقة، وتوقيف 12 شخصا في إطار مكافحة الارهاب.

وقالت النيابة في بيان إن "موادا جمعت في إطار التحقيق كانت تتطلب تدخلا فوريا"، بدون توضيح المعلومات التي دفعت السلطات البلجيكية إلى شن عمليات المداهمة هذه.

وأضافت أن 40 شخصا تم استجوابهم، و12 منهم حرموا من حريتهم، أي جرى اعتقالهم، فيما تم تفتيش 152 موقفا للسيارات، لكن لم يتم ضبط أي سلاح أو متفجرات حتى الآن.

وحسب المعلومات الصادرة عن النيابة، فإن عمليات المداهمة جرت "بلا حوادث تذكر" في منطقة بروكسل، في البلدات مولنبيك وشيربيك واندرليشت وكوكلبرغ وبيرشيم-سانت اغات وايفير وفوريست ووترميل-بوافور وغانشورين، وفلاند ووالونيا.

ورفضت النيابة الكشف عن المواد التي تمت مصادرتها وهويات الأشخاص الموقوفين، مؤكدة أنها لن تدلي بالمزيد من المعلومات حاليا، مشددة على استمرار التحقيق.

وعلى صعيد متصل، أكدت مواقع إعلامية بلجيكية أن عمليات المداهمة والاعتقال هي في حقيقة الأمر إحباط لعملية إرهابية كبرى كانت ستنفذ مساء اليوم السبت خلال مباراة بلجيكا وإيرلندا.

وعلى خلفية هذه الأحداث، عقد مجلس الأمن القومي البلجيكي جلسة طارئة برئاسة رئيس الحكومة شارلز ميشيل لمتابعة تطورات هذه القضية.