الجامعي: محاكمة المهدوي..“عندما يتخلى الملك عن العدل تتخلى الرعية عن الطاعة”

77
طباعة
مهما بدا الأمر خياليا ومهما بدا متناقضا، فإن على السيد الرميد أن يشكر الصحفي حميد المهدوي الذي مكّنه من دخول سجل تاريخ المغرب وكتابة اسمه في موسوعة غينيس المغربية لـ”الكعيات”، وهي الموسوعة التي سبق للرميد أن دخلها أول مرة عبرَ تحامله وهجومه الشرس على قضاة نادوا باستقلالية القضاء: محمد الهيني، عادل فتحي، محمد عنبر، محمد قنديل، أمل حماني، وآخرين.

هكذا، وبفضل المحاكمة التي قُدِّم إليها المسؤول عن موقع “بديل” واستُعمل فيها هذا “الانجاز” و”العمل الفذ” “المتقن” الذي لم يسبق لأي وزير عدل، منذ استقلال البلاد إلى الآن، بما في ذلك سنوات الرصاص الرهيبة، أن حققه، وأقصد متابعة صحفي لأي سبب من الأسباب، حيث يصبح الوزير (الرميد) خصما وحكما.

وليسمح لي الوزير الإسلامي أن أذكره بقصة الخليفة عمر ابن الخطاب مع العباس بن عبد المطلب:

فعندما أراد الخليفة عمر أن يوسع المسجد الحرام ويضم إليه بيت العباس بن عبد المطلب المجاور للمسجد ويعوض العباس مالاً من بيت المال ثمناً لبيته، رفض العباس ذلك، مضيفا: اختر قاضياً يحكم بيني وبينك، فقال عمر: بل اختره أنت حتى لا أظلمك في الاختيار وحتى لا تقول أن عمر استعمل سلطانه، فقال العباس: إني اختار القاضي شريحـاً، فأجاب عمر: وأنا أقبل به، فقال العباس: أرسل إليه، فقال له عمر: بل أنا الذي أذهب إليه فإن القضاء لا يأتي وإنما يؤتى إليه. فذهب عمر والعباس إلى دار القاضي، فسمع منهما، وعندما هم بالنطق بالحكم قال: يا أمير المؤمنين، فقاطعه عمر: لا تخاطبني بأمير المؤمنين وإنما خاطبني بعمر فإن مجلس القضاء لا يعرف التفرقة، فقال القاضي: اسمع يا عمر، إن نبي الله داوود أراد أن يوسع المسجد الأقصى بدارٍ بجوار المسجد فأوحى الله إليه: يا داوود لا توسع بيتي بدار غيري فإن أبعد البيوت عن الحرام بيتي. فكان الحكم لصالح العباس ضد خليفة الرسول ورئيس الدولة، فلم يغضب عمر ولا عاقب القاضي شريح، وإنما أصدر قرارا بترقيته من قاضٍ بالمدينة إلى قاضي القضاة في دولة العراق كلها.

وبينما عمر والعباس منصرفان إذا بالعباس يقول لعمر: يا أمير المؤمنين اشهد الله إني تنازلت عن داري برضى نفسي لبيت الله الحرام ـ لوجه الله تعالى ـ بعد سماع الحكم حتى لا تؤخذ الدار قسراً أو قهراً.

كما أحيل وزيرنا الإسلامي على مسألة التحكيم في قضية عمر ابن الخطاب مع اليهودي فيما يخص قضية الدرع.

يجب التذكير بأن موقع “بديل” وصف في العديد من مقالاته، نفقات تنقل وزير العدل بـالـ”باهظة”، الأمر الذي اعتبرته وزارة العدل في بيان أصدرته بتاريخ 2 يناير المنصرم بـ”الافتراءات والأكاذيب التي لا أساس لها من الصحة مطلقا”، وأنها “تأتي في سياق مجموعة من الأخبار الزائفة التي أوردها هذا الموقع الإلكتروني، الذي يفتقد لأبسط مقومات العمل الصحفي المهني، في حق الوزارة وفي شخص الوزير” يضيف البيان.

نحن إذن أمام عملية تصفية حسابات، ومحاولة متعمدة لإسكات هذه البوابة (بديل) التي أصبحت مزعجة جدا للسلطة، أي المخزن السياسي والاقتصادي، والأحزاب السياسية، وأكثر من ذلك أصبحت متفشية وسط المجتمع المدني المتمخزن. بوابة (بديل) دأبت منذ إنشائها، على كشف وتعرية وتعقب الاستخدام السيئ للسلطة، واختلاس الأموال العمومية وشجب الظلم بجميع أنواعه، ودونما اللجوء للغة الخشب، يفضح الانتهازيين و”لحّاسين الكابا” الذين تقوست ظهورهم من كثرة الركوع.

إضافة إلى هذا، فموقع “بديل” أصبح ملاذا و”مخبأً” لجميع الرافضين الممنوعين من الكلام (les refuzniks)، ممن تمارس عليهم الرقابة وتُحجب تصريحاتهم في أغلب الجرائد والإذاعات والتلفزيونات.

أليست محاكمة المسؤول عن موقع “بديل” سوى الشجرة التي تخفي الغابة؟ ألم تُمْلِ هذه المحاكمة جهات عليا داخل السلطة، تتوفر على أكثر من دعامة بالجسم القضائي، تُفعِّلها متى شاءت؟ ألم تختر هذه الجهات أن تأكل الثوم بفم الرميد؟ كل هذه الأسئلة وغيرها تبقى معلقة، لكن المؤكد هو أن هذه المحاكمة لا يمكن إلا أن تروق من يحركها، عملا بمقولة: “لم آمر بها ولم تسؤني” !!!

المراقبون الذين تابعوا هذه المحاكمة يتفقون على أنها كانت مشوبة بالعديد من المخالفات والانتهاكات وحالات التنافي، وهو ما أشار إليه القاضي السابق محمد الهيني في مقال له على موقع “الأول” هذا رابطه:

http://alaoual.com/chroniques/23962.html

مخالفات وانتهاكات وحالات تنافي أجبرت دفاع زميلنا للانسحاب من المحاكمة.

هذه التجربة أيضا فضحت انحلال الجسم الصحفي المغربي، وأبانت عن أنه جسم يعُجّ بالجبناء، حيث أغلب أعضائه الصحفيين يبحثون عن خلاصهم الفردي، عبر الكيل بمكيالين وتبادل المصالح، والدوس بالأقدام على المبادئ والقيم النبيلة التي اهتدت بها الصحافة الوطنية فكانت لها نبراسا في أحلك الأوقات منذ حكم الحسن الثاني.

يوم الاثنين 20 يونيو 2016، إذا لم يستجد طارئ، فإن القاضي حسن السعداوي سيصدر حكمه باسم جلالة الملك، وسيكون هذا الحكم إغلاقا لمرحة ابتدائية من التقاضي.

يوم الاثنين ستوجه ضربة أخرى لحرية التعبير. يوم الاثنين سيتم ليُّ ذراع الصحافة أكثر في “أجمل بلد في العالم”. يوم الاثنين ستصدر الإدانة للمرة الألف، إدانة العدالة المغربية، وسنقرأ الفاتحة على روح استقلالية القضاء المغربي، للمرة الألف.

وكما قال صديقي الحكيم خريشفة: نهلاً من الأدب السلطاني: “عندما يتخلى الملك عن العدل، تتخلى الرعية عن الطاعة”، مضيفا: “يْلا شفتيهم كيحسّنو لجارك فزّك لحيتك.. أمولا نوبة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

11 تعليقات

  1. الريفي المفتخر يقول

    احيانا ينتابني شعور بان التضحية من اجل الحق في هذا البلد، غالبا مايكون ثمنها باهضا وللأسف الضحية لا يملك أن يسده .غير أن الساكت عن الحق كما تعلمون .إنما وكما يبدولي أن المثل “قطرة قطرة يحمل الواد ” قد يبقى صالحا في الاتجاهين ،فالكر والفر بين الحق والباطل يطول زمنه ، ولكن الحق والحق يقول تعالى “بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ ” الاية 18 سورة الأنبياء . اصبرو يا أهل الحق إنما جزاءكم عند الله وان الله لا يقبل نصر اهل الحق الا بالحق ، ويكفي طالبه انه طالب حق

  2. lhoucine beni tadjit يقول

    « Lorsque le sage montre la lune, l’imbécile regarde le doigt

  3. chouaib يقول

    satoajal lmohakama mn bede ilghae had al akhira mabrouk elik a ci el mehdawi.

  4. nadir يقول

    Bravo jamai je te salue et je te félicite pour le courage auquel on est habitué. On te remercie de défendre un de tes collègues du journalisme indépendant. Mehdaoui mérite cette contribution car comme toi,on sent sid9 dans l’exercice de son métier. Le pjd est un parti mekhzeni et forcément tout ceux qui joue dans le cercle du mekhzen sont des opportunistes.mais bon le marocain lambda a choisi le moins pire mais est ce vraiment ce choix est le bon????wa hchouma a si rmayed wakha koun kan dalmek mehdaoui khassek tesmeh ola ntouma les islamistes vous êtes pire que les fachistes

  5. محمد ناجي يقول

    كثير من الإعلاميين لا يلتفتون إلى النداء المخزني القديم الجديد : (أمولا نوبة).
    كل ثيران الغابة سنؤكل
    صورة افتراس الصحافة فردا فردا، والآخرون يتفرجون؛ تبعث في مخيلتي صورة افتراس أسد لثور ضخم، وأمامه مآث الثيران بقرون حادة قاتلة، ولكنها تظل واقفة تتفرج، كأن لسان حالها يقول : افترسه وخلصنا من وجوده. بينما لو هجمت على الأسد هجمة واحدة، لأهلكته، أو لطلب النجاة بجلده.
    فما أكثر الثيران في غابتنا… ولكنها مخدرة ،، وقرونها من كريش الدجاج، ولسان حالها يقول: افترس ثم افترس .. فنحن ذلك الشيطان الصامت. شهود لا نرى ولا نسمع، ولساننا مقطوع..
    صم بكم عمي فهم لا يدركون سوء عملهم، ووبال أمرهم..

  6. الٲنصاري يقول

    ياليت المسلمين حافظوا على نهج و حكم أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه. القصة التي جاءت في المقال ثبين ٲن الحاكم يجب أن يخاف الله سبحانه و تعالى لقيادة الأمة الإسلامية . هذا الخوف هو الذي جعله لا يستبد ولايظلم ولايتعالى على باق رعاياه ماديا ومعنويا. معرفتهم بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقهم جعلتهم يعملون ليل نهار من أجل تنزيل كل الاستراتيجيات التي فيها مصلحة الٲمة على أرض الواقع في احترام تام للحقوق البشرية والاقتصادية والاجتماعية .أتساءل ماهو الموقع الذي كنا كمسلمين سنحتله بين الأمم لو احترم حكامنا نهج أمير المؤمنين عمر؟مع الأسف حكامنا تركوا طريق النجاح المبني على العلم و العمل والعدل والمحبة والتضامن والمساواة ودفعوا بالأمة إلى طريق التخلف المبني على الجهل والكسل والظلم والتفرقة والتطاحن و الاستعباد.

  7. كاره الظلاميين يقول

    موقع “بديل “هو الملجأ الوحيد الذي بقي لدينا، نفتخر ونعتز به
    رجاء لا تصادروا رأينا ولا تمنعوا تعليقاتنا

  8. Hasssan يقول

    et contre l’injustice dial lbbajdaAllah Yhfdk bba khalid, toujours clairvoyant et visionnaaire

  9. Premier citoyen يقول

    لو كان لوزير للملفووووي ذرة من الكرامة لكان استقال قبل عزله لقضاة الرأي وطبخه لمحكامة موقع بديل. لكن رب ضرة نافعة ، ما لم يعلمه هذا النابغة هو انه فتح، عليه و على من زينواه له افعاله ، باب جهنم.
    لقد بدأ العد العكسي لاستقلال القضاء احب ام كره وزيرنا الذي لا يكذب.

  10. ahmed يقول

    الله يكثر من امثالك (المناضل القوي المهداوي)

  11. كاره الظلاميين يقول

    هل تظن فعلا ان هذه الشرذمة تعبد الله الذي تؤمن به؟
    هؤلاء يعبدون المال والمناصب،كلما نهبوا اكثر كلما كان ضميرهم مرتاحا وناموا مطمئنين على مستقبلهم ومستقبل’ تريكتهم’
    اقسم بالله لو كان فيهم مؤمن حقيقي يخاف الله قولا وفعلا ما استمر مع هذا الحزب يوما واحدا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.