الهيني يكشف عدم دستورية تجريم الإفطار العلني في رمضان

385

في خضم النقاش الدائر في الآونة الأخيرة حول تجريم القانون المغربي للإفطار العلني في نهار رمضان، كشف قاضي الرأي المعزول، محمد الهيني في مقال خص به “بديل”، عدم دستورية هذا القرار.

كما أكد الهيني أن مضمون الفصل 222 من القانون الجنائي مخالف للإتفاقيات الحقوقية العالمية التي وقع عليها المغرب، كما أنه يتعارض مع ما جاء به الدين الإسلامي.

وفي ما يلي نص المقال:

إن تجريم الإفطار العلني في رمضان والعقاب عليه يحيلنا على مسألة حرية العقيدة المكرسة دستوريا، فقد نص الفصل الثالث على أن الدولة تضمن لكل شخص حرية ممارسة شؤونه الدينية ،كما نص الفصل (25) أيضا على “حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها ….” مما يشكل تناغما مع المادة (18) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ” لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين”٠

كما وافق المغرب مؤخرا دون أي تحفظ على مشروع قرار أممي تقدمت به أزيد من ستين دولة في مجلس حقوق الإنسان حول حرية الدين أو المعتقد، وذلك ضمن التوصيات الختامية للدورة الخامسة والعشرون، التي احتضنتها مدينة “جنيف” السويسرية، ويشدد القرار الذي تم تمريره بالتوافق دون اللجوء للتصويت، “على حق كل فرد في حرية الفكر والوجدان والـدين أو المعتقـد، بما يشمل حريته في أن يكون أو لا يكون له دين أو معتقد، أو في أن يعتنق ديناً أو معتقـداً يختاره بنفسه، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة، بما في ذلك حقه في تغيير دينه أو معتقده”.

وهذا ما كرسه الدين الحنيف مصداقا لقول الله عز وجل : “وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ” (الكهف 29) . وقال: “إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً” (الإنسان 3). وقال: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ” (البقرة 256).

وواضح أن هذه الآيات تقرر حرية الإنسان في الاعتقاد، فهو حُر في أن يعتنق الإسلام من عدمه.

وقد سبق للقضاء المغربي أن أقر بحرية المعتقد ” حرية الإنسان في دينه وحقه في إقامة شعائره مبدأ إسلامي راسخ ومضمون أقره الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وسائر المواثيق الدولية”.

إن المغرب الذي تتوفر تشريعاته على ضمانات في هذا الباب يلتزم في دستوره باحترام حقوق الإنسان ” قرار محكمة الاستئناف بالبيضاء الغرفة الجنحية عدد 12136/15100/93 صادر بتاريخ 14/12/1993منشور بمجلة المحاكم المغربية عدد 98 ص 186.

وتأسيسا على ذلك يكون التجريم والعقاب على الإفطار العلني في رمضان مخالف للدستور والاتفاقيات الدولية لتعلق ذلك بحرية الاعتقاد، وبعلاقة الإنسان بربه، لماذا إذن لا نعاقب تارك الصلاة والممتنع عن دفع الزكاة؟ من الأولى إطعام الجياع والفقراء والمحتاجين أم معاقبة غير الصائمين؟

إنه توجه يتدخل في الحرية الفردية للأشخاص وحرية اعتقادهم بالمخالفة للدستور ولمبادئ الشرع الإسلامي السمح، فما هو وجه الضرر من إفطار الشخص أو صيامه على مصالح الأمة، لأنه وحده الذي يستفيد أو يضار منه في علاقته بخالقه ؟ إن الله لم يخولنا مراقبة عقائد الناس وأفكارهم، طالما أنها لا تضر بالمصلحة العامة أو بمصالح أشخاص آخرين حينما تتخد مظهرا ماديا وهذا لا يدخل فيه أبدا الإفطار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

14 تعليقات

  1. محمد الحسان يقول

    وااااااا الهيني خليك عزيز وبمقامك .فبصرف النظر عن دستورية الفطر العلني في شهر رمضان من عدمها .هناك دستور رباني يفرض صيام هذا الشهر على كل مسلم مكلف قادر .وفي الإفطار علنا مس بمقدسات ومشاعر المسلمين .باختصار ايلا بانت لك تفطر فرمضان سد اعليك بابك ودير الكاميلة تطيب وماكين اللي غادي يحاسبك من غير اللي خلقك .

  2. فؤاد يقول

    أزمة هوية يتخبط فيه هؤلاء. ففي الغرب لا يجوز رفع الأذان لصلوات المسلمين رغم ضمان دستورهم لحرية العقيدة. فولاء هؤلاء للغرب فاق مغربيتهم. و من خان الله فقد خان الوطن وكذلك الملك. فأجسادهم في المغرب و ارواحهم في اوطان اسيادهم.

  3. طالب يقول

    الى حاتم الداعشي ما الفرق بينك وبين الوحوش الدوعش انتظز اجابتك

  4. jawad ziti يقول

    يا استاذ ما يعاقب عليه ف 222 ليس الإفطار في حد ذاته ولكن الإفطار أمام العلن .فالحرية الدينية مضمونة فمن يريد الإفطار فاليستتر ويفطر في منزله أوفي مكان خال من الصائمين لأن الحرية لا تعني أن تفعل ما يحلو لك بل يجب احترام الآخر وإلا لزال الجو الرمضاني من المجتمع و فتحت المقاهي والمطاعم أبوابها اختلط الأمر

  5. ahmed يقول

    لم ولن تكون قاضيا للرأي .
    ولقد كان عزاك من طرف الوزير صائبا .

  6. ضمير يقول

    اللي بغا يسكر يسكر اللي بغا يفطر يفطر اللي بغا يصلي يصلي غي اوكان مايقيسني حاد او مانقيسش حاد.. ما دمنا ف بلاد فيها مؤسسات بغينا هاد المؤسسات تحمينا من جوع و الفقر و البطالة و المرض و الامية …. هاا الصح ..

  7. حاتم يقول

    السلام عليكم
    أختلف معك في الطرح الذي طرحته لأنه غير صائب شرعا
    1 بالنسبة لقرارات الأمم المتحدة لا يمكن أن تكون مرجعا لنا نستند عليه في أمور ديننا نستدل بها على وقائع خاصة بالمسلمين لأن هذه الهيئة يتحكم بها الدول الكبرى و موافقة الدول الضعيفة عليها ما هو إلا شأن سياسي مصلحي لا يعني أن هذه الدول تؤمن بهذه القرارات و هذه الهيئة التي تستدل بها يتم خرق قوانينها من طرف هذه الدول نفسها دون أن تحاسبها و لكنها تحاسب الضعفاء مثلنا و انظر مثلا إلى قضية النقاب في فرنسا أين هي حرية المعتقد و الممارسة التي تتحدث أنت بالنيابة عنهم فيها
    2 الآيات التي ذكرتها حق لكنك لم تكمل تفسيرها لأن هذه الآيات تعني غير المسلمين ، من حقهم الكفر كما يشاءون وأن يتعبدوا كيفما شاءوا لكن بشرطين : أن لا يفتنوا المسلمين في ديارهم كأن يشربوا الخمر في الطرقات أو يأكلوا علانية في رمضان لأن هذا استفزاز لهم و الشرط الثاني أن لا يكونوا محاربين لهم وإلا أين هو قوله تعالى : “قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله و رسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزيرة عن يد وهم صاغرون” الآية 29 سورة التوبة
    3 هؤلاء المفطرون لا يبحثون عن حق ضائع بل هو مكفول منذ ظهر الإسلام ألا و هو الإفطار في رمضان و لكنهم يبحثون عن الإفطار “علنا” وهم بذلك يريدون استفزاز المسلمين لأن من يفطر في رمضان من حقه أن يفطر في بيته كما يحلو له
    وأنا أستغرب لمن يدافع عنهم ماذا لو خرج جماعة و أحرقوا العلم الوطني في الشارع كيف يكون تصرفكم أليست حرية ؟ هناك معنا من هم ليسوا مغاربة إذا كُنتُم تدعون أن هناك نصارى و يهود معنا
    من حق غير المغاربة أن يحرقوا علم المغرب في بلادنا في الشارع إن كان من حق غير المسلمين أن يفطروا في شوارعنا

  8. أحمد يقول

    يمكنك أن تشرب الخمر وتتمتع بحريتك الفردية لكن السكر العلني يعاقب عليه القانون 1+1=2

  9. Ali يقول

    les marocains n’exige pas des chrétiens ou ou des juifs résidant au Maroc de jeûner toutefois ils exigent que les citoyens marocains adhèrent au respect de des lois en , , vigueur des valeurs nationales, y compris religieuses. Pour ce qui est des lois,il est évident que la Constitution marocains précise dans son préambule que le Maroc est un Etat islamique, d’où l’obligation de tout citoyen de s’y soumettre.Ainsi on peut clairement lire: Il développe une société solidaire où tous jouissent de la sécurité, de la liberté, de l’égalité des chances, du respect de leur dignité et de la justice sociale, dans le cadre du principe de corrélation entre les droits et les devoirs de la citoyenneté.
    Etat musulman souverain, attaché à son unité nationale et à son intégrité territoriale, le Royaume du Maroc entend préserver, dans sa plénitude et sa diversité, son identité nationale une et indivisible. Son unité, forgée par la convergence de ses composantes arabo-islamique, amazighe et saharo-hassanie, s’est nourrie et enrichie de ses affluents africain, andalou, hébraïque et méditerranéen.

  10. albert يقول

    la déclaration de Mr El Hini est très valide, je me suis toujours demandé en qoi cela fait de la peine au gouvernement quand une personne choisit de ne paa faire le jeûne pendant le ramadan
    had lablad raha mosiba

  11. علال يقول

    كفارة الصيام هل على الذين حكم عليهم قاضي معين قضاؤها؟ تقول الكفارة من أفطر رمضان عمدا عليه قضاء ما افطره من الايام وكفارة عن كل يوم أفطره . الكفارة هي .. عتق رقبة ” العبيد” أوصيام شهرين عن كل يوم ” 30 في 60 ” أواطعام ستين مسكينا كل يوم .
    الذين حكم عليهم بالحبس ممن افطروا هل سيحاكمون من جديد عند عدم قضاء الكفارة ؟؟

  12. الهاشمي يقول

    واش تقدوا على بن بركة ولى قبلوا الخطابي ، بوحمارة و الاءحة ديال لي طحنهم لمخنز ،و اوفقير،عبابو رامي دليمي كاع هاذو و لمزيد و بغيتو يمكم تقادو معاهم و تغيرو لمغرب..ههه
    هيهات لما توعدون..

    المخنز بالملكية ضدكم و الشعب لا يبالي كلواحد لاهي غي مع طرمتو بحال سيدكم ، راه كنكتب ليكم ا بديل ماشي لشعب ههههه…
    و قلبي صافي بيخير حمد الله ، انتم مساكين ونا معندي حتى شي مشكل مع لمخزن و كاين لي دافع عليا،
    هههه

  13. mohamed يقول

    الدين لله والوطن للجميع والله لايحتاج الى مجتمعات تنخرها الامية والتخلف والفقر للدفاع عنه .اتركوا الله جانبا وليس لديكم الحق التكلم بصفته

  14. صحيح يقول

    أنا مسلم ملتزم على اقتناع دون تشدد وما قاله السيد الهينى صحيح, لا اكراه فى الدين وأنا أحترم المغربى الذى يعترف بالحاده وهو مقتنع بذلك وليس له أى احساس بالذنب وأمقت الذى يتباهى باسلامه وهو لا صدق له فى قوله ولا وفاء له بعهد يتتبع عورة الناس واضعا نفسه رقيبا عليهم متعالى عليهم, المخزن متناقض مع نفسه, يأتى لن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.