يشرع الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بطنجة في الاستماع إلى رجلي سلطة برتبة رئيس قسم وقائد وعون سلطة برتبة مقدم بعمالة العرائش، بعد ورود أسمائهما في تحقيقات مع بارون مخدرات اعترف بتسلمه شهادة احتياج لإعفائه من غرامة مالية تقدر بمليار و400 مليون، في وقت انتهت النيابة العامة بالناظور من التحقيق مع عون سلطة سلم شهادة مماثلة لتاجر كوكايين بفرخانة.

وبحسب ما أزردت يومية "الصباح" في عدد الجمعة(17يونيو)، فإن التحقيقات مع رجلي وعوني السلطة قد تكشف شبكة للتزوير والتلاعب بشهادات الاحتياج وتسليمها إلى أشخاص ميسورين متابعين في قضايا التهريب والاتجار في المخدرات وقضايا العقار من أجل الإفلات من الغرامات الثقيلة لفائدة خزينة الدولة.

وأضافت اليومية، أنه ومباشرة بعد توقيف عون السلطة و الذي يشتغل بالمقاطعة الرابعة بالناظور تفجرت قضية مماثلة في العرائش حين أعطى الوكيل العام أوامره إلى المنطقة الأمنية للأمن بالعرائش للتحقيق مع رئيس قسم الشؤون العامة بالعمالة وقائد المقاطعة الحضرية السابعة وعون سلطة من رتبة مقدم وجدت توقيعاتهم على شهادة احتياج ضمن ملف تاجر المخدرات الشهير "محمد الريسوني" الملقب بـ "الجن" الذي ألقي عليه القبض في 23 يناير الماضي، بحوزته 24 كيلوغرام من المخدرات.