أصدرت المحكمة الإبتدائية بزاكورة اليوم الخميس 16 يونيو، قرارا يقضي بالسجن شهرين موقوفي التنفيذ وغرامة قدرها 500 درهم، في حق شابين بتهمة "الإفطار العلني في نهار رمضان".

وكانت السلطات الأمنية قد اعقلت الشابين قبل يومين، اللذين أكدا أن"ما دفعهما إلى شرب الماء في نهار رمضان، هو الحر الشديد الذي تعيشه مدينة زاكورة، والتعب الذي ألم بهما، بسبب أشغالهما داخل السوق، خاصة وأنهما لم يتناولا وجبة السحور".

وأكد المعنيان أمام قاضي التحقيق، "أنهما لا يتبنيان أي توجه يقضي بالإفطار العلني في رمضان، ولا ينتميان إلى أية حركة تشجع على ذلك"، مشيرا إلى "أنه تم تأجيل الجلسة إلى تاريخ لاحق".

ويُعد هذا أول حكم من نوعه يصدر في حق متهمين بالإفطار العلني في نهار رمضان خلال هذه السنة.