رفضت السلطات المحلية بعمالة مولاي رشيد السماح لفريق الرجاء الرياضي بخوض مباراته أمام فريق الدفاع الحسني الجديدي، برسم إياب سدس عشر نهائي كأس العرش بملعب مولاي رشيد، الواقع بترابها، وذلك بعد أحداث الشغب التي شهدتها مباراة الوداد الرياضي أمام أمل تزنيت الأسبوع الماضي.

وفوجئ الرجاء الرياضي بقرار رفض السماح له بالاستقبال بالملعب المذكور، بعدما كان يعتبر أن الموافقة على طلبه مسألة وقت فقط، على اعتبار أن الفريق الأحمر أجرى مباراته بالملعب نفسه بحضور الجمهور، فيما مباراة الرجاء ستجرى بدون جماهير، تنفيذا للعقوبة الصادر في حق الفريق الأخضر من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وفشلت إدارة الرجاء في إيجاد ملعب لاستقبال الدفاع الجديدي إذ تنتظر رد عمالة أنفا على طلبها للاستقبال بملعب الأبجيكو، القريب من ملعب تداريب الفريق الأخضر بالوازيس

ولا يعرف الرجاء ما إذا كانت الجامعة قد وافقت على تغيير موعد مباراته من الأحد إلى السبت، لتزامن اليوم الأول مع موعد عقد الفريق الأخضر لجمعه العام السنوي، إذ تنتظر الجامعة بدورها معرفة الملعب الذي سيستقبل به الخضر لتحديد موعد إجراء المباراة.

ورغم أن المباراة ستجرى بدون جمهور إلا أن مسؤولي السلطات المحلية يرفضون السماح بإجرائها بالملاعب الواقعة تحت تصرفهم، خوفا من اندلاع أحداث الشغب.