حسمت رسالة صوتية في خليفة زعيم البوليساريو الراحل محمد عبد العزيز، بعد أن نشرتها الجزائر على نطاق واسع بمخيمات تندوف مدعمة بعدد كبير من المنشورات والدعائم.

وكشفت يومية "المساء" في عدد الخميس 16 يونيو، أن زعامة البوليساريو كانت تنحصر بين أربعة أسماء وازنة داخل قيادة الجبهة كلها تشترك في الولاء للجزائر، وبينها من له أصول جزائرية حسب معطيات توصلت بها اليومية نفسها من منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف.

التسجيل الصوتي الذي أشاد بالتجربة العسكرية والسياسية لإبراهيم غالي اعتبرته ساكنة المخيمات رسالة جزائرية صريحة لتولي الإسم المذكور الأمانة العامة لجبهة البولزاريو؛ كما اعتبرت المصادر أن الأمر لا يعدوا أن يكون مسرحية في حديث عن المؤتمر الاستثنائي المزمع عقده أيام 8و9 يوليوز المقبل بمخيمات الداخلة تحت اسم "مؤتمر محمد عبد العزيز".