اعتقلت السلطات الأمنية اليوم الأربعاء 15 يونيو بالرباط، شابا كان يدخن سيجارة في نهار رمضان أثناء عمله.

وكشفت حركة "مالي"، في بيان لها توصل به "بديل"، أن الشاب جرى اعتقاله على الفور بعد أن اتصل مسؤول الموارد البشرية بالشرطة في الوقت الذي كان فيه المعني يدخن سيجارة في شرفة مقر عمله.

وفي هذا السياق، دعت الحركة التي تعنى بالدفاع عن الحريات الفردية، إلى إلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي والذي يجرم الإفطار العلني في شهر رمضان، ويعاقب بالسجن النافذ الذي قد يصل إلى 6 اشهر.

وعبرت الحركة عن احتجاجها إزاء "التدخل في الحريات الفردية للأشخاص"، مستنكرة بقوة "الترهيب والعنف والإضطهاد الذي يتعرض له المفطرون في نهار رمضان مهما كانت الأسباب".

ودعت "مالي"، الحكومة المغربية، إلى وضع حد لـ"محاكم التفتيش الإجتماعية والدينية، ولتصرفات الأمن تجاه المفطرين في الأماكن العامة".

يذكر انه تم اعتقال شابين بمدينة زاكورة بتهمة "الإفطار العلني في نهار رمضان"، بعد شربهما للماء بسبب تأثير الحرارة المفرطة بالمنطقة.