ويحمان: على بنكيران والرميد تقديم استقالتهما إذا كانا يحترمان نفسيهما (فيديو)

20

قال الناشط الحقوقي، ورئيس “المرصد المغربي لمحاربة التطبيع”، أحمد ويحمان، ” إنه كان على الرميد وبنكيران وكل من يحترم نفسه أن لا يقبل بوضعية الواجهة في حين أن القرارات التي من المفروض أنها من صلاحياتهم تتخذها جهات أخرى، وعليهما أن يقدما استقالتهما”.

وأضاف ويحمان، في تصريح لـ”بديل.أنفو”، على هامش ندوة صحفية نظمتها هيئة دفاع كمال العماري، (أضاف) “أن هناك قضايا واضحة وكانت حديث العام والخاص وتصدرت الصفحات الأولى للصحف والمنابر الإعلامية الاجنبية، تحدثت عن تورط مسؤولين كبار في قضايا فساد فأصدر الرميد مذكرة للوكيل العام لتحريك الملف لكن لم يفعل وتوجه الرميد بتذكير له لكن دون نتيجة”، مؤكدا “غياب إرادة سياسية حقيقية للتوجه لتجسيد الشعارات المرفوعة من محاربة الفساد والإستبداد وحرية التعبير والديمقراطية وحقوق الإنسان، لأن ما يقال لا تسنده الوقائع في شيء وتبقى كلام في كلام”، حسب ويحمان.

وأوضح ذات المتحدث ” أن التاريخ يسجل موقفا جليلا عظيما للشيخ بلعربي العلوي، الذي كان أحد وزراء التاج بعد استقلال المغرب، حين تم اعتقال الفقيه البصري وعبد الرحمان اليوسفي حيث نادى على سائقه وأعطاه مفاتيح سيارته وسكنه الوظيفي وقال له قل للملك – محمد الخامس حينها- إن الدولة التي تعتقل شبابا حرروها ليست بدولة، وذهب عل متن حافلة إلى بيته في فاس”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. Ahmed يقول

    حاقد.كاره الظلاميين،ما هذه الامراض التي اصيب به اعلامنا؟اذا اضفنا مقالات فيديويات صاحب الموقع حول بنزيدان ووزيره في القضاء،سيكون هذا الموقع اكبر مصدر للكراهية بدون منازع.

  2. كاره الظلاميين يقول

    السيد ويحمان كان عليك أن تطالب بتقديم هذين الشخصين وغيرهما للمحاكمة على ما اقترفوه في حق الوطن والمواطن حاضرا ومستقبلا

  3. Premier citoyen يقول

    ايام الشيخ بلعربي العلوي ، كانت الوطنية موضة . اما الآن فالانتهازية هي التي اصبحت موضة. شعار المرحلة : انا و من بعدي الطوفان.
    لا يجب مقارنة مول الملفووووي ببلعربي.

  4. محند يقول

    الحقيقة المرة:
    اجدادنا واباؤنا ونحن ضحينا بالغالي والنفيس وقدمنا الشهداء وضحايا سنوات القمع والرصاص لاجل الحرية والاستقلال والعيش كرماء عالي الرؤوس على ارضنا في دولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية بجوغرافيتها كاملة. ولكن بعد الاستقلال المشروط الى يومنا هذا تتحكم فءة قليلة من اصحاب السلطة والمال والنفوذ في مصير شعب ودولة. الشيء الذي ادى الى ظهور المافيا التي تتحكم بدورها في الريع الديني والاقتصادي والسياسي وتتغدى بالفساد والاستبداد والابتزاز والسطو على حقوق واملاك الشعب واستعبادهم. هذه المافيا تتحكم كذالك في الاحزاب وزعماءها والؤسسات “الدستورية” الصورية ومن بينها عصابات من القضاة الذين لا ضمير ولا اخلاق لهم. فالسيد الرميد وزير العدل والحريات” وما اجمل الاسم ” الا بيدق بيد المخزن والمافيا ليقوم بمهمة افتراس حقوق وعدالة الطبقات الفقبرة والمتوسطة ليركع لاسياده في حكومة محكومة “عفا الله عما سلف وعما خلف” خلاصة القول ففي المغرب كل شيء قابل للاصلاح والترميم والترقيع والتغيير كالدساتير والحكومات والوجوه والمشاريع ولكن الجوهر يقبى صالح لكل زمان ومكان وهذا يتجسد في العقلية والذهنية والثقافة والسلوكات المخزنية. هذا هو الاستثناء المغربي الماركة المسجلة الصالحة للتصدير الى كل مكان وفي كل زمان. وكيف ترضى هذه الشعوب والدول استيراد الخوردة؟

  5. حاقد يقول

    الانتخابات غير مسرحية والاحزاب السياسية كل واحد كيضرب على عرامو… راه كاين احتقان كبير وسط الشباب وشي نهار غادا توقع شي مصيبة فهاد البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.