علم "بديل.أنفو"، أن "قائد الدروة"، المتابع في قضية "التحرش الجنسي والتحريض على الفساد والشطط في استعمال السلطة"، قد غادر المغرب نحو فرنسا يوم الجمعة 10 يونيو الجاري.

وبحسب ما أفاد به الموقع، مصدر جيد الإطلاع، فقد دخل القائد المذكور إلى التراب الفرنسي بـ"فيزا شينغن" حصل عليها خلال فترة مزاولته لعمله.

وأضاف ذات المصدر أن "قائد الدروة" استعمل فرنسا كمحطة للتوجه نحو كندا حيث من الممكن أن يطلب اللجوء السياسي هناك.

وبهدف التأكد من المعطيات التي توصل بها الموقع، تم ربط الاتصال بالمعني في رقميه الهاتفيين، لكنهما غير مشغلين، كما أن جيرانه أكدوا عدم رؤيته مند يوم الجمعة 10 يونيو الجاري، وأنهم لم يلاحظوا وجود أي شخص من أفراد أسرته بالمنزل.

وكان القائد المذكور قد اشتهر بعد انتشار شريط فيديو، يظهر فيه وهو داخل غرفة نوم مواطنة وهو الأمر الذي أدى إلى اعتقال عون سلطة، وزوج السيدة، واحد أصدقائه بعد متابعتهم بـ"تهم الإبتزاز والإحتجاز".