من جديد يفاجئ وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الداودي، المتتبعين الذين كانوا ينتظرون حلوله ضيفا في برنامج "ضيف الأولى" مساء يوم الثلاثاء 14 يونيو الجاري، بالاعتذار عن الحضور "لأسباب حزبية".

وقال الداودي بحسب ما جاء في بيان صادر عن الوزارة المذكورة، " إنه بعد برمجة استضافتي في برنامج ضيف الأولى، اليوم الثلاثاء 14 يونيو، على القناة الأولى، وموافقتي على المشاركة فيه يؤسفني أن أنهي للرأي العام، أنه ولأسباب حزبية، قررت عدم المشاركة في البرنامج المذكور".

وفي تعليقه على الموضوع، قال الزميل محمد التجيني، في تصريح لـ"بديل.أنفو"، إن الأمر يتجاوزني، والقناة الاولى هي التي عليها أن تعلق على الموضوع".

وفي ذات السياق، قال مصدر مطلع رفض الكشف عن هويته، " إن الداودي تعرض لضغوط خطيرة من داخل حزبه حتى لا يحضر لهذا البرنامج"، مضيفا، " الداودي من صقور البجيدي، وليس من السهل أن يعتذر مرتين بعد موافقته على الحضور في هذا البرنامج، خاصة وأنه أستدعي في المرة الثانية بصفته الوزارية".
حزب
الخطير في الأمر، حسب مصدر مطلع، أن "الداودي يعتذر برسالة رسمية للوزارة، لتبرير أسباب حزبية وهدا غير مقبول لأن الوزارة ليس في ملك الحزب وهذا خلط واضح بين الصفة الرسمية والصفة الحزبية".