كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الأمريكي من أصول أفغانية عمر متين الذي قتل 50 شخصا في ملهى “بالس” الخاص بالمثليين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية، قد ارتاد النادي قبل الحادث مرات كثيرة على الأقل وكان يقضي أوقاتا طويلة داخله.

وبحسب الصحيفة، اعتاد متين 29 عاما التحدث مع الشباب المثلي عبر تطبيقات التعارف الخاصة بهم، فيما كشفت زوجته السابقة أنه كانت لديه ميول مثلية.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية شهادات عدد من المثليين تؤكد أن متين كان يعاني اضطرابات نفسية حادة، إذ يقول “تاي سميث” :”أحيانا كان متين يجلس في الزاوية وحده ويتناول الخمر، وأحيانا كان يثمل ويصرخ بصوت مرتفع”.

وأضاف في حديث لصحيفة “أورلاندو سينتال” المحلية أنه شاهد متين في النادي 12 مرة على الأقل، “لم نتجاذب أطراف الحديث معه، لكني أذكر أنه ردد كلاما عن والده، أنه كان قاسيا، وقال إنه لا يمكنه أن يثمل في المنزل بجوار أسرته وأخبرنا أن لديه زوجة وطفل”.

“كيفين ووست” شاب مثلي آخر من رواد النادي قال لصحيفة “لوس أنجليس تايمز” أنه كان على علاقة بمتين طوال عام عبر أحد تطبيقات التعارف غير أنه لم يلتق به، مشيرا إلى أنه شاهده قبل الحادث بنحو الساعة".

وقال شاب آخر من “أورلاندو” لشبكة MSNBC إنه شاهد في السنوات الماضية عددا من الصور لمتين على هذه التطبيقات. فيما أكد اثنان من أصدقاء الشاب أنهما تعرفا ارتبطا بعلاقة مع متين عبر التطبيقات نفسها. يقول أحدهما “كانت رسائله مخيفة حقا وقمت بحظره على الفور”.

وفي نفس السياق، قالت الزوجة السابقة لمنفذ هجوم أورلاندو “سيتورا يوسيفي” لوسائل الإعلام إنه كان دائمًا ما يضربها، وعادت وأكدت لقناة تلفزيونية برازيلية إنها تعتقد أن متين كانت له ميول مثلية، بينما قالت لقناة "سي إن إن"  في مقابلة حصرية مع CNN إنها لا تعرف بالضبط إن كان زوجها السابق مثلي الجنس.