تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الاثنين، من الاهتداء إلى مكان تواجد مواطنة إسبانية.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعلومات الأولية للبحث، مكنت من العثور على المعنية بالأمر بمنزل عائلة مغربية بمنطقة بني مكادة، وهي في وضع صحي جيد، حيث أكدت أنها لم تتعرض لأي اعتداء أو احتجاز، معزية سبب ادعاءاتها الهاتفية لتمثيلية بلادها القنصلية إلى حالتها النفسية، وذلك بعد دخولها في خلاف عائلي مع خطيبها المغربي الذي تقيم بمنزل أسرته.

وقد كانت هذه المواطنة التي تبلغ من العمر 22 سنة، قد اتصلت هاتفيا بقنصلية بلادها، يوم السبت الماضي، وادعت أنها تعرضت لعملية احتجاز.

وتم فتح بحث في هذه النازلة، يضيف المصدر، من طرف مصالح ولاية أمن طنجة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.