اتهم القيادي بحزب العدالة والتنمية، عبد العزيز الرباح، المؤرخ المغربي، المعطي منجب، بإثارة الفتنة وزرع بذور الشقاق بين الفرقاء السياسيين، باستعمال أدوات "العدالة والتنمية"، لتصفية حساباته مع الدولة.

وحذر الرباح، مما قاله المعطي منجب في حوار مع "اليوم24" قائلا:"حذاري من هذه التحاليل التي تُنظر للفتنة والصدام وليس للثقة والتوافق إما انتقاما من الدولة باستعمال العدالة والتنمية لتصفية الحسابات مع الدولة التي ينظر إليها هولاء المحللون إنها خصم لهم أو انتقاما من العدالة والتنمية الذي أضعف مواقع البعض داخل مؤسسات الدولة أو عرى على ضعف بعض المنافسين وخاصة الذين يحلمون بعودة صناعة الخريطة السياسية لصالحهم".

وأضاف الرباح، في تدوينة على صفحته الإجتماعية،"في كل الحالات هناك من يكره النموذج المغربي ويتمنى إشعال الفتيل والصدام بين الدولة والشعب ليغلق القوس الديموقراطي التنموي الذي فتح الأمل أمام المغاربة ونال احترام العالم".

وتابع قائلا في ذات السياق،"فالقفاز يكون لحماية وخدمة الشعب والكبرياء يكون لحماية مصالح الوطن ونمودجه. و لا يعقل أن يتصور أن يواجه قفاز الدولة كبرياء الشعب بل هما معا من أجل الوطن وعزته".

وختم تدوينته قائلا:"أدعو الأعضاء والمتعاطفين إلى اليقظة والحذر والصبر".

وكان منجب قد قال في حواره مؤخرا مع "اليوم24"، "إن المستشار الملكي، فؤاد عالي الهمة، يمثل في مخيال الجمهور المغربي، قفاز السلطة، وفي المقابل يمثل رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، عبد الإله بنكيران، ما قال عنه “الكبرياء الشعبي".

وأَضاف، منجب أن "فؤاد عالي الهمة يمثل القوة العملياتية الضاربة للنظام السياسي”، مشيرا إلى "كون النظام السياسي القائم يمتح من نفس المعين الإيديولوجي لحزب العدالة والتنمية، وهو الإسلام السني المغربي المالكي، مؤكدا بذلك، أن أصل النزاع "من حيث العمق ليس أيديولوجيا ولكنه ذو طابع سياسي".