نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، نفيا قاطعا، وجود أية حالة لحلق لحي المعتقلين من أية فئة من الفئات.

وأكدت المندوبية حرصها على توفير كافة الظروف الملائمة لممارسة السجناء لشعائرهم الدينية بكل حرية، خاصة في شهر رمضان الكريم.

وأوضحت المديرية في بلاغ لها اليوم الاثنين، ردا على "ما تروجه بعض الجهات التي تدعي الانتساب إلى العمل الحقوقي والدفاع عن فئة معينة من السجناء حول وجود حالات لـ"حلق لحي معتقلين" و"منع رفع الآذان خلال شهر رمضان" أنها "تنفي نفيا قاطعا وجود أية حالة لحلق لحي المعتقلين من أية فئة من الفئات"، مؤكدة "حرصها الشديد على صيانة كرامة جميع السجناء وعدم المس بسلامتهم الجسدية".

كما أكدت "حرصها على توفير كافة الظروف الملائمة لممارسة السجناء لشعائرهم الدينية بكل حرية، خاصة في شهر رمضان الكريم بما يتميز به من أجواء روحانية"، مبرزة أنها "تعمل على توفير تأطير روحي خاص في هذا الشهر المبارك، بشراكة وتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأن الجانب الروحي يكتسي أهمية بالغة وبعدا أساسيا في برامج إعادة إدماج السجناء".

وشددت على "أنها ستمضي قدما في مجال حفظ كرامة السجناء وتحسين ظروف إقامتهم داخل المؤسسات السجنية، دون الالتفات إلى الجهات التي تحاول التشويش على عملها عبر اختلاق الأكاذيب والاتهامات الباطلة".