أعلن الزميل الصحافي محمد التيجيني على صفحته الإجتماعية، مرة أخرى، أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الداودي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، سيحل ضيفا على البرنامج الذي يقدمه على "القناة الأولى"، وذلك يوم الثلاثاء 14 يونيو الجاري.

المثير في ذلك، هو أنه سبق للزميل التيجيني أن استدعى الوزير الداودي، قبل ان يعتذر الأخير عن الحضور بدعوى أن هناك قرارا من الأمانة العامة لحزبه بمقاطعة هذا البرنامج الذي يُبَثَّ على قناة عمومية، تقع تحت وصاية وزير آخر من حزب "المصباح"، مصطفى الخلفي، حيث تعتبر الحادثة سابقة من نوعها بالمغرب.

وكان الداودي قد أكد بعد اعتذاره عن الحضور في المرة الأولى، على أنه "مستعد للحضور في البرنامج المذكور، لكن بصفته الوزارية وليس الحزبية"، نافيا أن "يكون اعتذاره هذا هو خوف من أسئلة التيجيني".

ولم يُعرف ما إذا كان حزب العدالة والتنمية قد تراجع عن قراره القاضي بمقاطعة برنامج التيجيني أم أن الداودي قد قبِل الحضور بصفته الوزارية فقط، الشيء الذي قد يمنع من إثارة العديد من القضايا السياسية المُثارة في الوقت الراهن.