هز مساء اليوم الأحد في القسم الغربي العاصمة اللبنانية بيروت دوي انفجار كبير، حسب ما أوردته وسائل إعلام، وتشير أصابع الاتهام السياسي الأولية إلى حزب الله اللبناني.

وقال وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، إن مقر بنك لبنان والمهجر كان المستهدف بالقنبلة التي انفجرت في بيروت اليوم الأحد.

وأضاف الوزير أن القنبلة وضعت في حقيبة بجانب الجدار الخلفي للمبنى.

وتابع أن من الواضح سياسيا أن المستهدف كان بنك بلوم. وقال إن الهجوم ليس له صلة بتنظيم داعش، الذي نفذ تفجيرات انتحارية في بيروت.

وقال المشنوق إن التقارير الأولية تشير إلى عدم وجود ضحايا.

ومن أمام مبنى المصرف، قال مدير عام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري ردا على أسئلة الاعلاميين حول اتهام أي طرف "ليس هناك شيء من هذا القبيل"، نافيا تلقي المصرف أي تهديدات.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن عبوة ناسفة تزن 5 كيلوغرامات وضعت خلف مبنى بنك لبنان والمهجر، في منطقة الكونكورد.

وسمعت على الفور صفارات سيارات الإسعاف قرب شارع الحمرا. وقالت مصادر أمنية إن التفجير ضرب منطقة فردان وسط المدينة ولا إصابات.

العبوة وضعت داخل حقيبة، وصرح رئيس مجلس إدارة بنك لبنان والمهجر سعد الأزهري بأن البنك لم يتلق أية تهديدات من أية جهة.