أكد والد المشتبه بإطلاقه النار في ملهى للمثليين في أورلاندو والذي ذكرت وسائل إعلام أنه امريكي من أصل أفغاني، إن ما حصل "ليس له أي علاقة بالدين".

وقال مير صديق، والد عمر صديق متين، لشبكة إن بي سي "هذا الأمر ليس له أي علاقة بالدين"، موضحا أن ابنه أغضبته في الآونة الأخيرة مشاهدة رجلين يتبادلان القبل أمام زوجته وابنه.

وأضاف "لم نكن على علم بشيء. نحن مصدومون مثل كل سكان البلاد"، مقدما اعتذاره باسم العائلة.

أعلنت شبكتا "سي بي إس" و"إن بي سي" الأمريكيتان أن المسلح الذي أطلق النار في ملهى ليلي للمثليين في فلوريدا الليلة الماضية وأسفر عن مقتل عشرات الاشخاص، هو أمريكي من أصل أفغاني مولود في 1986 واسمه عمر متين.

وبدأت الشرطة المحلية تحقيقا في عمل إرهابي. وكان مكتب التحقيقات الفدرالي أشار في وقت سابق إلى "تعاطف" مطلق النار الذي احتجز رهائن داخل الملهى مع التيار الإسلامي.

ولم تعلن الشرطة رسميا حتى الآن اسم المسلح الذي قالت وسائل الإعلام إنه يقيم على بعد حوالى 200 كلم جنوب شرق أورلاندو في مدينة بورت سانت لوسي.

وبحسب الشبكتين المذكورتين، فإن عمر متين الذي قتل أثناء تبادل إطلاق النار مع عناصر القوات الخاصة في الشرطة، لا سوابق له.