كشفت المندوبية السامية للتخطيط اليومه الأحد 12 يونيو، عن تفاصيل ومعطيات جديدة تهم استهلاك المغاربة للمواد الغذائية في شهر رمضان.

وأكدت النتائج التي نشرتها المندوبية ضمن دراسة لها، أن استهلاك الأسر المغربية يزايد بشكل كبير خلال شهر رمضان، إذ يرتفع بـ 16.3 في المائة خلال كل رمضان مقارنة مع باقي شهور السنة، حيث ينفق المغاربة بشكل أكبر على المواد ذات الطابع الغذائي بزيادة تقدر بـ37 في المائة.

وأشارت المندوبية إلى أن شهر رمضان يؤثر على ارتفاع نسب الإنفاق الإضافي عند الأسر، حيث يرتفع معدل الإنفاق بالنسبة للفواكه إلى 163 في المائة، والحليب ومنتجات الألبان بحوالي 47 في المائة، والحبوب واللحوم بنسبة زيادة تصل إلى 35 في المائة.

وفضلا عن ذلك فإنه تم تسجيل ارتفاع في أسعار السمك بنسبة 6 في المائة، في مقابل 1.2 في المائة قبل شهر رمضان، وارتفاع في أسعار البيض بحوالي 3.3 في المائة.

وبحسب نفس المصدر، بالموازاة مع هذا الارتفاع، يبقى شهر رمضان مصدرا لتغيير كبير يطال نمط الاستهلاك، إذ يزيد إنفاق الأسر على التغذية بنسبة 37 في المائة، كما تمس هذه الزيادة جميع فئات المجتمع؛ في حين تتطور بشكل تدريجي حسب تطور المعيشة، إذ تنتقل من 22.5 في المائة كأدنى نسبة، إلى 40 في المائة.

إلى ذلك أشارت المذكرة، إلى أن تغير السلوك الاستهلاكي للأسر المغربية، يكون له تدعيات واضحة على ارتفاع الأسعار خلال شهر رمضان، الذي يعرف نسبة ارتفاع بتصل إلى 0.6 في المائة بالمقارنة مع باقي اشهر السنة.