زيارة العار والإهانة لروح بنجلون

41

في شهر أبريل من السنة الماضية، وداخل البرلمان المغربي، وفي جلسة تابعها ملايين المغاربة على شاشة التلفزيون،  قال ادريس لشكر، زعيم  آخر نسخة (..) من “الإتحاديين” لزعيم “العدالة والتنمية” عبد الإله بنكيران “أنت سفيه”، فرد عليه بنكيران: “ماكاينش سفيه اكثر منك”.

لم يسحب لشكر عبارته ولا سحبها بنكيران ولا هما قدما اعتذارا للشعب المغربي على هذا السباب العلني، أو اعتذر أحدهما للآخر لاحقا، قبل أن يُفاجأ المغاربة، مساء السبت 12 يونيو الجاري، وهم يتابعون على نشرات وسائل الإعلام “السفيه” بنكيران يدخل مقر حزب “السفيه” لشكر.

لم تكن طريق “السفيه” بنكيران إلى مقر حزب “السفيه” لشكر مفروشة بالورود بل سمع بنكيران ما تقشعر له الأبدان على لسان اتحاديين رافضين دخوله لمقرهم، الأمر الذي يفتح الباب على مصراعيه لأسئلة مشروعة منها: لماذا قبل رئيس الحكومة ووزراؤه كل هذه الإهانة والسب والقذف في حقهم؟ ألم يكونوا على علم برفض قبول زيارتهم؟ لماذا الإصرار على هذه الزيارة رغم كل الإساءات البليغة لهم، في وقت يرفضون فيه العديد من الدعوات لزيارات مماثلة؟  ثم كيف قبل لشكر دخول بنكيران لمقر حزبه وهو الذي وصف عمر بنجلون بـ”الكلب الأجرب”؟ ألم يكن على علم بردود أفعال زملائه في الحزب اتجاه هذه الزيارة؟ وما هو ربحه السياسي منها؟

هناك سلوك قار بين سلوكيات قادة حزب “العدالة والتنمية” وأعضائه، فحين تتابعهم لعنة من اللعنات أو جريمة من الجرائم، يسعون إلى البحث عن “صكوك غفران”، ليظهروا أمام الرأي العام أنهم كانوا مجرد ضحايا لأقليات تكرههم وأن التاريخ اليوم ينصفهم.

فعندما تعالت الأصوات المُطالبة بمحاكمة القيادي بحزبهم عبد العالي حامي الدين، بسبب شبهات تورطه في مقتل الطالب آيت الجيد محمد بنعيسى، سعى حامي الدين إلى  الحصول على “صك غفران”، عبر المشاركة في ندوة من داخل جامعة “ظهر المهراز”، حتى يقول لاحقا للرأي العام: “كيف تتهمونني بالمشاركة في قتل طالب جامعي، والطلبة استقبلوني بالأحضان في الجامعة، بل وخصصوا لي مقعدا على منصة لتأطيرهم فكريا، إن كل الإنتقادات المُوجهة إلي هي فقط انتقادات معزولة لشردمة من الحاقدين علي وعلى تجربتنا الحكومية؟

وحين شاعت “جرائم” وزير العدل ضد قضاة الرأي وضد الصحافيين المستقلين، وبعد أن فقد، بحسبه، أصدقاءه، وبعد أن خسر قطاع واسع من المحامين وكتاب الضبط والعدول، ووجد نفسه أمام عزلة قاتلة، فكر في الحصول على “صك غفران” فدبر في الخفاء بتنسيق مع نقيب خنوع، تكريما، ويا للفضيحة والخزي والسابقة التي ستبقى وصمة عار على جبين المكتب الحالي لـ”جمعية هيئات  المحامين في المغرب”، أن هذا “التكريم المخدوم” جرى بمدينة  الوزير “الجديدة”، وعاصمة منطقته، وكل ذلك حتى يقول الوزير للرأي العام: أنا محامي وهذه حقيقتي ومكانتي الطبيعية، وأن كل الإنتقادات الموجهة إلي بسبب عزل قضاة الرأي ومتابعة الصحافيين والعجز عن محاربة الفساد وفتح بحث في وثائق “بانما”، والأخطر العجز عن حماية حقوق المواطنات والمواطنين، هي فقط انتقادات معزولة لشردمة من الحاقدين علي وعلى حصيلتي الوزارية وتجربتنا الحكومية؟

وحين يزور بنكيران مقر “الإتحاديين” فإن خلفية الزيارة لا تخرج عن هذه الحسابات السياسية، فهو بدوره يبحث عن “صك غفران” بعد أن شبع “غنائم وأواني فضية”، وكأنه يقول للمغاربة من وراء هذه الزيارة: هذه حقيقتي، أنا اتحادي بالأصل، ولا علاقة لي بأي جريمة سياسية، وهذه شهادة ميلادي، ومن داخل الدار الإتحادية، على أني كنت ضحية يساريين والمخزن، وأن كل الإتهامات الصادرة ضدي هي مجرد اتهامات كاذبة مصدرها أقلية اتحادية حاقدة، تبخر صوتها اليوم أمام صوت العقل والحكمة والرزانة”.

ورب سائل يسأل  وأين مصلحة لشكر ومكتبه السياسي من هذه الزيارة حتى يقبل كل هذه الإهانة؟

لشكر، وبعد أن تأكد أن حزبه لا يوجد ضمن حسابات “البام” ما بعد 07 أكتوبر المقبل، خاصة بعد ظهور “قُبل الود” التي تبادلها لحسن الداودي مع الياس العماري في طنجة، يقول اليوم لحزب”البام”، وعبره لـ”أصحاب الحال” من وراء هذه الزيارة: نحن قادرون على لعب جميع الأوراق وقلب الطاولة إن اقتضى الحال، إذا لم يكن لنا نصيب في الكعكة بعد 7 أكتوبر، وأن أساس التعاقد اليوم ليس بالضرورة فكريا أو اديولوجيا أو اخلاقيا، بل يمكن التعاقد من أجل ” الكعكة والأواني الفضية” حتى مع الصهاينة، بل ويمكن تجنيد إخواننا في الحزب لضرب إخواننا الآخرين لدخول بنكيران إلى مقر حزب بنجلون والمهدي”.

زيارة بنكيران لمقر الإتحاديين دون أن يسبقها نقد ذاتي أو مراجعات عار على جبين لشكر ورفاقه، بل هي إهانة بليغة لروح بنجلون، وإذكاء للعزوف السياسي، وتأكيد على أن القادة الجدد لحزب “الإتحاد الإشتراكي” وصلوا إلى انحطاط أخلاقي ما بعده انحطاط، وكل ذلك من أجل مواقع ومقاعد زائلة!

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

14 تعليقات

  1. salh akssas يقول

    M. Benkirane et M. Merci et d’autres politiciens sont des représentants dessus de la scène dans la tâche de représenter une pièce de théâtre intitulée politiciens hypocrites devant des gens lâches(people)

  2. رضا حنين يقول

    أنت من الناس الذين يزرعون الحقد والكراهية بين أبناء الوطن حبك ان ترى المواطنين يتقاتلون بينهم
    ولماذا لا تقول بنكيران ربح بحكم صبره على شيء لم يقترفه رغم نعيق بعض الأشخاص المحسوبون على الاتحاد الاشتراكي

  3. محمد يقول

    بنكيران في سبيل الكرسي يمكن ان يبيع حزبه ويدخل السجن اذا طلب منه ااملك ذلك كما قال هو.ماذا تربد اكثر من ذلك؟ هنيئا له بالدنيا على الاخرة

  4. Issam يقول

    يجب على بن كيران ان يكتب كتاب الامير في جزئه الثاني 2،0 لانه اصبح اكثر نذالة من مكيافيلي العصر الوسيط

  5. ما اروع هذه الكلمات يقول

    قال الشاعر المصري الثوري الكبير هذه الكلمات وغناها الشيخ امام
    حلويلا يا حلويلا
    يا خسارة يا حلويلا
    الثوري النوري الكلمنجي
    هلاب الدين الشفطنجي
    قاعد في الصف الاكلنجي
    شكلاطة وكراميلا
    حلويلا يا حلويلا
    يا خسارةيا حلويلا
    بيتمركس بعض الايام
    ويتمسلم بعض الايام
    ويصاحب كل الحكام
    ست عشرة ميلا
    هل لبنكيران ملة واحدة ام 16ملة .فهو مسلم وماركسي ومع الاغنياء ومنافقة الفقراء …..

  6. lichi يقول

    ‘En politique politicienne tout est possible il n’y a pas de principes ou de valeurs. Tout ce qui intéresse beaucoup d’hommes politiques est le pouvoir, les postes ministériels ,l’autorité ,leurs intérêts personnels ou partisans .Naîfs sont ceux qui croient qu’en politique on accorde une impotance aux principes aux valeurs et se leurrent ceux qui pensent que que les références ,les théories,les thèses de partis politiques sont des obstcles à la coalition .Ce qui comptent et importent sont les intérêts personnels et partisans.

  7. كاره الظلاميين يقول

    يما مويل الهوى يما مويليا
    طعن الخناجر ولا حكم الخسيس في

    الصبر حلم العواجز يطرح زهور الأماني
    والقهر عدى الحواجز وانا اللي واقف مكاني
    شايف غيطان البشاير خايف وكانهن ايدي
    عدا الحمام اللي طاير مرضيش يرفرف علي

    سألت شيخ الطريقة مارضيش يجاوب سؤالي
    ودارا عني الحقيقة وفاتني حاير في حالي
    سألت شيخ الأطبا دوا الجراح اللي بي
    نظرلي نظرة محبة وقال دواي ف أيدي

  8. mohamed يقول

    هؤلاء القياديين الفاشلين والمزعومين منتوجي التظام الديكتاتوري يزرعون بدور التورة ،بممارساتهم الرعناء ، التي سوف تدك قلاعهم المحصنة بفسادهم وفساد النظام الحامي لفسادهم .انها حتمية التاريخ

  9. m-n يقول

    Lakad Fataha USFP lil islamiyin al bab li yodafi3o 3an anfossihim mina tohma tarikhiya li irhtiyal OMAR Benjaloun wa dalika isti3dadan Lima howa kadim min tahalofate daribina 3arda al haete li marji3iyatihim siyassiya wa al odyolojiya nassina ana al kharita wa tahalofate yalzamoha daweon akhdar min jihate atahakom
    La ta9adom bidon tanazolate li salih al watan

  10. Driss Canada يقول

    يا اخي حميد والله لو أُحيل جل من اسسوا هده الأحزاب السياسية في المغرب للمحكمة وأجري بحث معمق معهم من طرف أناس محايدين والله بالثلاثة لاستحقوا جميعا الحكم عليهم بالإعدام شنقا حتى الموت من كثرة ما ارتكبوه ويرتكبوا من جراءم و فظاعات في حق الوطن وحق هدا الشعب المخدر الدي يثق بهم وبالاعيبهم رغم ما ارتكبوه في حقه من مصايب بالجملة. يا اخي حميد جميع أعضاء هده الأحزاب هم عبارة عن لصوص وزنادقة خبثاء ماكرين انتهازيين لايمكن ان يعيشوا الا في المياه العكرة. همهم هو شخصيتهم فقط. حيث نراهم في بعض الأحيان تصل بهم الوقاحة ان يتحالفون مع اعداء الأمس ويضعون أيديهم في يد حتى الشيطان. كل دلك من اجل قضاء مآربهم وأغراضهم الخاصة بهم. فشعارهم هي الزبونية والمحسوبية وارباك صاحبي.

  11. كاره الظلاميين يقول

    احسنت ايها القلم الفذ
    تحية تقدير واحترام
    ما احوجنا الى مثل هذه الفسح الابداعية للفكر الحر والمبدا الثابث ثبوت جبال الاطلس الشامخة

  12. Premier citoyen يقول

    تمييع العمل السياسي و النقابي و الجمعوي و تدجين الشعب في المغرب اديا إلى المسخ . هناك فقط رعاة يقودون قطعانا و كل من يقول العكس فهو منافق.

  13. مواطن مغربي يقول

    و زيارة بنكيران لمقر الإتحاديين دون أن يسبقها توبة لشكر عن طعنه في الأحكام الشرعية و على رأسها أحكام الإرث: لقوله تعالى(للذكر مثل حظ الأنيين) ،

    و الحجاب: لقوله تعالى ( ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما)،

    و تعدد الزوجات: لقوله تعالى:( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا)

    و هذه إهانة بليغة لكل من خدع بالمرجعية الإسلامية لحزب بنكيران و أن المرجعية الإسلامية أصبحت عند تجار الدين تجارة رابحة لنيل المناصب العليا ليس إلا.

  14. massi يقول

    كلهم سوية لهدا الديمقراطية مستحيلة في المغرب لغياب نخبة سياسية دي مصداقية.هؤلاء شغلهم الشاغل هم المناسيب الوزارية.هؤلاء قوم لا مبادئ لهم و لا قيام كلهم يدورون في فلك النظام لعله يوزع عليهم منصب ما ولو سفير في دولة ما ,يلعبون الكوميدية لا اكثر و لا اقل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.