أفادت وسائل إعلام غربية نقلا عن مسؤول في الشرطة الأميركية أن نحو 20 شخصًا قتلوا في جريمة إطلاق نار داخل ملهى ليلي في مدنية بولاية فلوريدا.

وأعلنت الشرطة الأميركية أن 'عدة أشخاص' قتلوا في جريمة إطلاق النار وقعت في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد في ملهى ليلي للمثليين في مدينة أورلاندو جنوبي الولايات المتحدة، كما أكدت مقتل مطلق النار.

ويأتي إطلاق النار هذا بعد أقل من 48 ساعة على قتل مغنية أميركية شابة في المدينة نفسها في فلوريدا أيضا.

وقبيل الإعلان عن مقتل مطلق النار، أعلنت شرطة أورلاندو أنها 'نفذت عملية تفجير' أمام الملهى الخاص بالمثليين.

وقال احد مرتادي ملهى "ذي بالس" ريكاردو نيغرون لشبكة سكاي نيوز الاخبارية ان اطلاق النار بدأ "حوالى الساعة الثانية" بالتوقيت المحلي.

وروى ان "احدهم بدأ اطلاق النار وارتمى الناس ارضا". واضاف "توقف اطلاق النار لفترة قصيرة وكثيرون منا تمكنوا من النهوض والخروج جريا من الباب الخلفي".

واوضح هذا الشاهد العيان انه "سمع اطلاق نار متواصل" لاقل من دقيقة على الارجح لكن الوقت بدا له اطول بكثير. وتابع "سقط جرحى بالتأكيد او ربما اسوأ من ذلك".

وصرح كريستوفر هانسن لشبكة سي ان ان انه اعتقد اولا انها موسيقى قبل ان يدرك انه رصاص. وقال "لم ار اي مطلق نار، رأيت فقط اجسادا تسقط. كنت عند البار لاطلب كأسا، وسقطت ارضا ثم زحفت لاتمكن من الخروج".