قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، "حتى لا نموه المواطنين فوزارة الداخلية هي وزارة الداخلية، ليست كما كانت في عهد أوفقير أو البصري ولكنها تظل وزارة الداخلية ورغم أنها لم تعد أم الوزارات لكن لم تُنتزع منها تلك الأمومة"، موضحا أن "وزارة الداخلية عندما تريد منح رخصة فهي لا تعود لرئاسة الحكومة".

وأضاف بنكيران خلال كلمته التي ألقاها بمقر حزب الإتحاد الإشتراكي بأكدال، مساء السبت 12 يونيو: " لولا وزارة الداخلية لما استطعت دخول هذا المقر، وأنا لست رئيسا شكليا ولست وحدي باش ندير مابغيت"، وأردف "لولا وزارة الداخلية لما استطعت دخول هذا المقر".

وطالب عبد الإله بنكيران وزارة الداخلية بالكشف عن النتائج الكاملة للإنتخابات، وقال:"أحيانا عندما أطلب من وزارة الداخلية شيئا توافق وأحيانا ترفض وتقدم لي مبررات الرفض".

وفي هذه السياق، قال بنكيران: "إن حصاد أكد له بأن النتائج الكاملة للإنتخابات لم يتم تجميعها بعد، فطالبه (بنكيران) بنشر النتائج والتي ستنشر قريبا"، بحسبه.

من جهة أخرى قال رئيس الحكومة، "أنا من وافقت على تنزيل العتبة، وحزبي كان يريد رفعها الى 10 في المائة"، مضيفا "هناك من كان يطالب بإنزالها لصفر في المائة ورفضت ذلك".