عاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، ليُهين زميلا صحفيا وأمام الحاضرين، آمرا إياه بالكف عن التصوير.

وخاطب بنكيران، خلال حلوله مساء السبت 11 يونيو الجاري، بمقر حزب الإتحاد الاشتراكي بأكدال، بشكل عنيف المصور الصحافي، قائلا له " السي محمد باركة باركة.. وباركة راك كتشوش عليا".

واستمر بنكيران في النظر بشكل حاد، معبرا عن غضب تجاه المصور الصحافي الذي كان يلتقط له بعض الصور.

وأثار سلوك بنكيران تجاه الصحافي ذهول كل الحاضرين، وهم ينظرون للمصور الصحافي وهو يهم بمغادرة القاعة صاغرا.

وسبق لبنكيران أن أهان عددا من الصحافيين قبل أسبوع واصفا موقعا كان يشتغل فيه أحدهم بالمعادي، في وقت تكلف حراسه الشخصيين بإبعاد الصحفي بقوة.