تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو مركب يظهر من جهة تلميذا مغربيا متذمرا بعد منعه من اجتياز امتحان الباكلوريا عقب تأخره ببضع دقائق عن الموعد ومن جهة أخرى شرطة إحدى الدول الآسيوية التي خصصت المئات من عناصرها بدراجاتهم النارية لإيصال التلاميذ إلى مدارسهم من أجل اجتياز الامتحانات في الوقت المحدد.

وقارن النشطاء بين التصرفين الذي أُتُخذ في حق التلميذ الذي وصل متأخرا بفعل وسائل النقل، و خاصة بعد رفض الإدارة استلام الشهادة الطبية منه لكي يتمكن من اجتياز الامتحان الاستداركي، وهو ما جعله يعبر عن تذمره وعدم رغبته في استكمال دراسته، وبين التصرف الذي قامت به شرطة البلد الآسيوي الظاهر في الشريط، حيث تقوم الشرطة بتسخير وسائلها لإيصال التلاميذ إلى مدارسهم في الوقت المحدد تفاديا لأي تأخر بسبب الازدحام في الطرقات.

وعلق نشطاء على الواقعة بالفول: " لهذه الأسباب تأخر التعليم في بلدنا وتقدم في بلدهم"، فيما قال آخر:"الغرب يدعم الفاشل حتى ينجح ونحن نحارب الناجح حتى يفشل"، بينما كتب آخر:"كل هذا ويسألونك عن أسباب الهدر المدرسي وهم أنفسهم أبرز مسبباته"...