كثفت شبكات تهريب اللحوم الحمراء القادمة من أمريكا اللاتينية عبر معبر فرخانة، بإقليم الناظور، أنشطتها خلال الأيام الأولى من رمضان.

وحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد نهاية الأسبوع، فإنه تم إغراق الأسواق المحلية والأسبوعية وبعض محلات الجزارة بكميات كبيرة من لحوم تصل إلى المنطقة بطرق ملتوية وتحمل بطريقة غير صحية في سيارات بعلامات ترقيم مزورة (ريفولي).

وأكدت مصادر اليومية، عبور آلاف الكيلوغرامات من اللحوم الحمراء أسبوعيا، موضوعة في أكياس بلاستيكية من فئة 120 كيلوغرام لكل كيس، ومخبأة تحت مقاعد السيارات، أو وسط المحركات، إذ يعمد المهربون إلى حشو أكياس البلاستيك بقطع من الثلج للحفاظ على اللحوم من التلف خلال مدة نقلها من ميناء مليلية، أو المنطقة الصناعية إلى وسط المدينة.

وأضافت المصادر، أن كميات أخرى من اللحوم يتم تحميلها في شروط غير صحية، إذ يعمد أصحاب السيارات إلى وضع أكياس تحت المقاعد وتغطيتها بملاءات، ثم وضع أقدامهم عليها أثناء السياقة، مضيفة أن سيارات التهريب تنجح في أغلب الأحيان في تجاوز الحواجز الجمركية وحواجز الأمن بمنطقة فرخانة.