في الشريط أسفله يعزو مصطفى بنعلي،  الأمين العام لحزب "جبهة القوى الديمقراطية"، ازدراء الشاب بلال للجنسية المغربية، إلى وجود مخطط سياسي صادر عن النظام الجزائري، يسعى من ورائه إلى فك العزلة عنه وزرع حزازات نفسية بين الشعبين المغربي والجزائري.

ويرى بنعلي، في تصريح صحافي أن من طرح السؤال على الشاب بلال كان واضحا في خلفياته، وهي تغذية نعرات وحزازات نفسية بين الشعبين.