أثارت صورة تم تداولها على نطاق واسع بين الصفحات الإجتماعية، غضب وسخط عدد كبير من المغاربة، لظهور مواطن فيها وهو منحني الرأس يسلم على مسؤول مغربي.

وتُظهر الصورة، مواطنا مغربيا منحنيا أمام والي جهة الرباط القنيطرة، الذي مد يده "بتحفظ واحتقار" هو يتحدث في الهاتف غير آبه به، فيما اختلطت فرحة الحصول على القفة الرمضانية، وواجب الإحترام على المواطن المذكور.

واستنكر عدد من المغاربة هذا المشهد مستهجنين بشدة طريقة سلام المسؤول الترابي على المواطن المغلوب على أمره، معتبرين أنه "كان من واجب المسؤول المذكور إلغاء جميع اتصالاته، وإلقاء تحية تليق بالمواطن المغربي خاصة وأن المشهد قد تم أمام أنظار ضيوف فوق العادة".

من جانب آخر، ألقى عدد من المغاربة نصيبا من اللوم على المواطن معتبرين "أن انحناءه بذلك الشكل هو تجسيد للخنوع والخوف المركب في أذهان قسم واسع من الشعب المغربي تجاه كبار المسؤولين".

واستغرب نشطاء آخرون من إصرار المسؤول الترابي المذكور على نهج مثل هذه الممارسات في وقت نرى عاهل البلاد وهو يحاول في العديد من المناسبات القطع معها، عن طريق معانقة وتقبيل أيدي الأطفال ورؤوس العجزة والفقراء.

يشار إلى أن الصور قد تم التقاطها صباح الخميس 9 يونيو، من حفل توزيع "قفة رمضان" من طرف دولة الإمارات العربية المتحدة عبر سفيرها في الرباط، سهيل مطر الكتبي، بحضور والي جهة الرباط القنيطرة عبد الوافي لفتيت وعدد من الجمعيات المدنية.

15