حلت الشرطة القضائية بمنطقة أمن السويسي التقدم بالرباط،، بداية الأسبوع الجاري لغز فضيحة تزوير هزت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

وحجزت الضابطة القضائية وثائق تثبت تسريب شهادات عمل ورخصة الإجازة السنوية موقعة من قبل مسؤول وهمي أظهرت الأبحاث أن اسمه غير وارد بلائحة موظفي الوزارة، فيما توقيعه المذيل بالمحجوزات يشير إلى أنه ينتمي إلى مصالح الخارجية.

وكشفت يومية "الصباح" في عدد الجمعة 10 يونيو، أن السفارة التشيكية بحي السويسي بالرباط، شكت في صحة وثائق على أساس أنها لموظف بالوزارة يرغب في زيارة براغ، وأحال الممثل القانوني للتمثيلية الدبلوماسية الوثائق على وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بحي حسان، التي أجرت بحثا داخليا، انتهى بإثبات زورية الوثائق المحجوزة.

وأضاف المصدر أن الملف أحيل على المجموعة السابعة للأبحاث الجنائية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية الخاضعة لنفوذ ترابها الوزارة المعنية وكذا السفارة الأجنبية.