كشف بيان صادر عن " نادي الصحافة المكتوبة والالكترونية بمدينة قصبة تادلة"  عن تعرض رئيس الأخير ، الزميل البرهمي رشيد لضرب مبرح مصحوب بسب وشتم  على يد  عائلة أحد المدانين في ملف "الاتجار في المخدرات والأقراص المهلوسة".

وأدان النادي، بشدة ما وصفه بـ" الفعل الإجرامي الذي يهدد الصحافي في سلامته البدنية والنفسية والأمنية"، مع  شجبه لكل اشكال الممارسات الهمجية والهجينة التي تضرب في العمق الحق في تداول المعلومة ونشرها على أوسع نطاق.
كما استنكر البيان ما أسماها بـ" الهجمة الشرسة التي استهدفت الزميل رشيد البرهمي من أجل ترهيبه وتكميم فمه وقلمه"، منددا بـ"الأساليب الحقيرة والبدائية التي تنهجها بعض الأطراف، والجهات المعادية للإعلام والصحافة".
النادي استنكر أيضا "التعاطي السلبي لبعض الجهات الأمنية التي من المفروض فيها حماية المراسلين، مطالبا " من الجهات المسؤولة بوضع حد لأعمال البلطجية، والفتوة المسخرة من بعض الجهات المعروفة".
وثمن النادي "الأحكام القضائية الصادرة عن المحكمة الابتدائية بقصبة تادلة في حق تجار المخدرات، ومروجي ماء الحياة والقرقوبي بكل نزاهة واستقلالية".
وكانت عصابة من ثلاثة أفراد قد هاجمت مؤخرا صحافيا بعد نشره خبرا حول تجارة المخدرات، وهو الهجوم الذي أفظى إلى إصابات بليغة في جسم الضحية، ما نتج عنه عجز صحي لمدة أربعة أشهر قابلة للتمديد، دون ان يجر اعتقال الجناة لحد الساعة لغم مرور قرابة أسوبع على الحادث، الذي وقع في واضحة النهار في قلب مدينة طنجة.