تراجع أمن المغرب وسلامته مقارنة مع السنتين الماضيتين، وبات أكثر كلفة اقتصاديا واجتماعيا من قبل، نتيجة ارتفاع موجة العنف وانتشار الجريمة.

ووفقا لما نشرته يومية "المساء" في عدد الخميس 9 يونيو، فقد كشف مؤشر السلام العالمي، الذي تعده مؤسسة الاقتصاد والسلام، أن المغرب تراجع ب30 درجة مقارنة مع تصنيف سنة 2014، في حين تراجع ب6 درجات مقارنة مع تصنيف سنة 2015.

وأظهر مؤشر السلام لسنة 2016 أن المغرب جاء في المركز 91 عالميا من أصل 163 دولة شملها التقرير، فيما حل المغرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المركز 6، إذ حلت قطر في المركز 34 دوليا والأول عربيا، متبوعة بالكويت ثم الإمارات ثم تونس ثم عمان في المركز الخامس، ثم الأردن والجزائر، في المركزين السابع والثامن.

وكشف المؤشر ذاته أن العنف مكلف للمغرب اقتصاديا واجتماعيا، بل بات يستنزف ميزانيته بكثير، حيث إن احتواء العنف والحد منه كلف المغرب ما يقارب 17 مليار دولار أمريكي سنة 2014.