كشفت مجلة "فورين بوليسي"، في تقرير حصري، عن الكواليس التي تدور داخل أروقة الأمم المتحدة بخصوص رفع الهيئة الأممية اسم السعودية والتحالف الذي تقوده، من قائمة "أسوأ الدول انتهاكا في العالم لحقوق الطفل في مناطق النزاع".

وأفاد التقرير، وفقا لما نقلته "وكالة أنباء فارس"، أن الرياض حذرت من أنها ستسحب مئات الملايين من الدولارات من البرامج التابعة للأمم المتحدة إذا لم يُرفع اسمها من القائمة السوداء لقتل وتشويه الأطفال في اليمن.

وقالت المجلة، "إن المملكة هدَدت هذا الأسبوع بقطع العلاقات مع الأمم المتحدة وقطع مئات الملايين من الدولارات في شكل مساعدات لبرامجها الإغاثية ومكافحة الإرهاب إذا لم تشطب الرياض وحلفاءها من القائمة السوداء للجماعات المتهمة بالإساءة للأطفال في النزاعات المسلحة". فما كان من الأمم المتحدة، إثر ذلك، إلا إسقاط السعودية من قائمة "أسوأ الدول انتهاكا في العالم لحقوق الطفل في مناطق النزاع".

وكشف موقع مجلة "فورين بوليسي" أن كبار الدبلوماسيين السعوديين، حذروا كبار المسؤولين في الأمم المتحدة من أن الرياض ستستخدم نفوذها لإقناع الحكومات العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لقطع العلاقات مع الأمم المتحدة.

وأفاد مسؤولون في الأمم المتحدة أن سلسلة التهديدات صدرت من كبار المسؤولين السعوديين في الرياض، من بينهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وكانت الأمم المتحدة قد تعرضت لانتقادات فور إعلان نيتها حذف اسم التحالف من لائحتها السوداء، حيث اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الأمين العام بان كي مون بالاستسلام للضغوط السعودية، كما جاء على لسان نائب المنظمة فيليب بولوبيون: "بما أن هذه اللائحة تفسح المجال أمام التلاعب السياسي، فإنها تفقد صدقيتها وتسيء إلى إرث الأمين العام في مجال حقوق الإنسان".

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن قرار المنظمة حذف إسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن من القائمة السوداء ليس نهائيا، وأن من الوارد إعادة النظر فيه بناء على معلومات إضافية ينتظر أن يقدمها التحالف للأمم المتحدة قبل نهاية غشت.

 

من جهتها، نفت وزارة الخارجية الأميركية ممارسة واشنطن أية ضغوط على الأمم المتحدة لحذف اسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن من اللائحة السوداء.

وأشار المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إلى أن السعودية قالت إنها ستشكل لجنة للنظر في الوفيات والإصابات في اليمن التي كانت سببا في وضع اسم التحالف على لائحة المنظمة السوداء.