دخلت كمية كبيرة من الأسماك المجمدة المستوردة من الصين الشعبية بشكل ملفت للنظر تزامنا مع شهر رمضان الى الأسواق والمراكز التجارية الكبرى بالمغرب، حيث جرى التركيز على الدار البيضاء والرباط ومراكش.

وبحسب ما أفادت يومية "المساء" في عدد الأربعاء(8يونيو)، فإن لوبيات التهريب تمكنت من إدخال أزيد من 100 طن من الأسماك المجمدة الصينية منتهية الصلاحية، التي ولجت أسواق مدينة البيضاء بطرق غير شرعية، وأن تحقيقا معمقا باشرته المصالح الأمنية لتتبع خيوط هذه الشبكة التي تهرب الأسماك وتبيعها لأسواق معينة بأثمنة بخسة.

وأوضحت اليومية، أن المشتبه بهم يستعملون مخازن للتبريد تكون مخصصة، عادة، للخضر والفواكه، اذ يتم توزيع كميات متفاوتة من الأسماك المعروفة على أسواق معينة وبعض المراكز التجارية الصغرى.

وأضافت اليومية، أن مافيا منظمة وراء هذا الخطر، الذي بات يهدد سلامة وصحة المستهلك،إذ تبين أن مطاعم معروفة بالمدينة تلجأ إلى خدمات المهربين، الذين يتاجرون في الأسماك المجمدة الفاسدة،واستغل المهربون فرصة ارتفاع اثمنة الأسماك المحلية، تزامنا مع أول يوم من شهر رمضان،إذ وصل ثمن نوع معين من الأسماك إلى 250 درهما للكيلوغرام الواحد.