مشروع قانون الخلفي يُتابع الصحفيين بالقانون الجنائي في هذه الحالات

46
طباعة
لم تغلق التعديلات التي وافق عليها وزير الاتصال والناطق الرسمي الخاصة بمشروع قانون الصحافة أثناء مناقشته أمام لجنة التعليم والثقافة بمجلس النواب، (لم تغلق) الباب أمام متابعة الصحفيين بالقانون الجنائي.

وحسب يومية “أخبار اليوم”، فإن متابعة الصحافيين بالقانون الجنائي مازالت ممكنة في حالة المس بالإسلام أو الملكية أو الوحدة الترابية، أو في حالة التحريض، وهي كلها عقوبات نقلها الخلفي إلى القانون الجنائي، تقول الصحيفة.

وذكرت الصحيفة في عدد الأربعاء 8 يونيو، أن القانون الجنائي تضمن جرائم لم تكن موجودة في قانون الصحافة بلغ عددها 11 جريمة جديدة مثل “إهانة هيئة منظمة”، و”تحقير مقرر قضائي”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. بلعيدوفيتش-اكادير يقول

    المشكلة هنا … بغض النظر عن الكوارث القانونية … كالحبس و الغرامات المالية الضخمة ..

    انهم يظنون انهم في السلطة ابد الابدين … لكن ..غدا ..سيكون حزب اخر في السلطة .. و ستستعمل ضد مواقعهم و صحافيي البيجيدي …

    باش تقتل باش تموت … و غذا لناظره قريب

  2. morrocooooooooooooooo يقول

    نعم هذا القانون يصطلح عليه قانون بوصندلة الجديد
    _ الصحافة يا بوصندلة في الدول الديمقراطية هي عين وسمع الشعب بها ترى وتسمع ما يحدث في الوطن
    _ الدولة التي تطارد الصحفيين وتسجنهم هي دولة القمع وشرعنة السرقة يا بوصندلة
    __ الصحافة يا بوصندلة فوق كل اعتبار فهي خط احمر فاذا اردت ان تعرف معيار رقي دولة وشعبها فما عليك الا ان تسال على صحفييها
    انت وقوانينك ووزير العدل والكاهن الاعظم بنخيران فتحت لكم مزبلة التاريخ من بابها الواسع فهنيئا لكم انها مسالــــــة وقت ليس الا يا بوصندلة وستعود الى اصلك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.