على الرغم من أن الحكومة قد أعلنت قبلا أنها ستسمح باستيراد أربعة آلاف طن من البيض بعد اتخاذها الإجراءات اللازمة لخفض أثمنه، إلا أن أثمنة هذه المادة الحيوية لازالت تشهد ارتفاعا.

ووفقا لما ذكرته يومية “المساء”، في عدد الأربعاء 8 يونيو، فقد وصل ثمن البيض في الأسواق الشعبية؛ خلال اليوم الأول من رمضان، إلى ما بين 1.60 درهم ودرهمين، مما يعني أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لم يكن لها أي تأثير على أسعار البيض بداية شهر رمضان.

و أضافت اليومية استنادا إلى مصادر مهنية، أن هناك تفسيران لاستمرار أسعار البيض في الارتفاع، أولهما عدم وصول الكميات المستوردة إلى التراب الوطني. وثانيهما يتمثل في وصول جانب من الكميات المستوردة، إلا أنه غير كاف لسد الطلب المتزايد على البيض خلال شهر رمضان.

وحملت المصادر المسؤولية للحكومة التي يجب عليها مراقبة المستوردين وفق دفاتر تحملات واضحة منعا لأي مضاربات يمكن أن تحدث في السوق.