اندلعت احتجاجات قوية داخل الغرفة الثانية للبرلمان، بعد أن اكتشف المستشارون المشاركون في "الملتقى البرلماني للجهات"، أنهم حُرموا من وجبة الغذاء.

واحتج عدد من المستشارين يوم الإثنين 6 يونيو، على نوعية الطعام الذي تم تقديمه لهم وقت الظهيرة، حيث تم تعويضه بـ"الحلويات والمياه الغازية"، مما دفع بعضهم إلى الصراخ والإنسحاب، في وقت تظهر فيه طاولة الأكل عليها كؤوس وبعض أطباق فارغة من الحلوى.

وقال أحد المستشارين الغاضبين:" والله إلى حرام هادشي، إلى فيكوم النفس خاصكوم تنساحبوا، هادوا كايسرقوا الفلوس ويضحكوا على الناس، راكوم نتوما النخبة ديال البلاد كول واحد عندو فجيبو الملايير، هادي راه مهزلة"، قبل أن يهم بالإنسحاب داعيا زملاءه إلى الإنسحاب أيضا.