اعلن حاكم اسطنبول واصب شاهين ان 11 شخصا هم سبعة شرطيين واربعة مدنيين قتلوا واصيب 36 شخصا اخرين بجروح الثلاثاء في اعتداء بالسيارة المفخخة بوسط اسطنبول.

وصرح شاهين امام صحافيين في مكان التفجير في حي بيازيد ان "سبعة شرطيين واربعة مدنيين قتلوا في هجوم استهدف شرطة مكافحة الشغب".

واضاف شاهين ان ثلاثة من الجرحى في حالة حرجة.

وتابع ان القنبلة التي يتم التحكم بها عن بعد انفجرت في ساعة الازدحام عند مرور حافلة تنقل عناصر من شرطة مكافحة الشغب.

وهذه المنطقة قريبة من البازار الكبير الموقع السياحي المهم في المدينة، ومن جامعة اسطنبول.

وتم ارجاء الامتحانات في هذه الجامعة.

ووقع الاعتداء في ثاني ايام رمضان.

وتعيش تركيا منذ اشهر عدة في حالة انذار بسبب سلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات المنسوبة الى تنظيم الدولة الاسلامية او الى ناشطين اكراد مما ادى الى تراجع السياحة بشكل كبير.