كشفت وثائق قرصنت من شركة إيطالية متخصصة في بيع برامج المراقبة والتجسس أن أهم زبنائها في منطقة شمال إفريقيا، حيث تستعمل هذه البرامج للإطلاع على محادثات الفايسبوك، السكايب والبريد الإلكتروني.

ووفقا لما أكدته يومية "المساء" في عدد الثلاثاء 7 يونيو، فمن المنتظر أن تتوقف الشركة عن تزويد المغرب ببرامجها بعد قرار الحكومة الإيطالية منع تصدير تلك البرامج إلى دول خارج منطقة الإتحاد الأوروبي.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الشركة الإيطالية “هايكين تيم” تعرضت بدورها للقرصنة، مما جعل الوثائق المسربة تكشف عن أهم زبنائها من الحكومات العربية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، مشيرة الى أن المغرب يبقى أهم زبائن برامج الشركة الإيطالية، رفقة الإمارات العربية المتحدة.

كما كشفت الصحيفة أن برامج الشركة تمكن من اختراق الحواسيب الشخصية، والإطلاع على محادثات الفايسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي. إصافة إلى أنه البرنامج يمكن من تعقب كل التفاصيل الدقيقة التي تخفيها الحواسيب الشخصية، ويخترق أنظمة الحماية التي تضعها مواقع التواصل الإجتماعي.