رغم قوله أمام أعضاء حزبه "واش بغيتو الجنة ولا الحكومة"، عاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لينفي ان يكون قد خيّر أتباعه في حزب "العدالة والتنمية"، بين الجنة و الحكومة.

ونقل موقع "البيجيدي" عن بنكيران قوله:"إن خصوم الحزب لا يجدون ما ينتقدون به حزب العدالة والتنمية وأمينه العام، سوى باللجوء إلى تحريف كلماتي وإخراجها عن سياقها".

وأكد بنكيران، الذي كان يتحدث في ملتقى "مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية"، اليوم الأحد :"أنه لم يخير أعضاء الحزب بين الجنة والحكومة، عندما ألقى كلمته بالمؤتمر الاستثنائي الأخير للحزب بالرباط، كما ادعى البعض، وإنما تساءل حول من منهما يحظى بالأولوية عند كل فرد".

وكان بنكيران، قد قال مخاطبا إخوانه في المؤتمر الإستثنائي الذي نظمه حزبه يوم السبت 28 ماي،:" واش بغيتو الجنة ولا بغيتو الحكومة؟"، مضيفا  "راكوم جيتو لهادشي لوجه الله، إلى كنتو باغيين الجنة استمرو في هاد الطريق".

وأردف المتحدث، وسط تعالي ضحكات أنصاره وقياديي حزبه، "إلى بغا ليكوم الله الحكومة غادي تمشيو ليها وإذا بغا ليكوم رئاسة الجماعة غاتمشيو ليها، دار الله بيكوم المعجزات".